وزارة التربية ''ترضخ'' بعد اتساع رقعة احتجاجات التلاميذ
تحديد عتبة دروس البكالوريا بيوم 2 ماي المقبل
نهاية اختبارات الفصل الثالث قبل التاسع ماي

رضخت وزارة التربية الوطنية لمطلب تلاميذ البكالوريا المحتجين في العديد من الولايات، حيث حددت تاريخ عتبة الدروس بيوم الخميس 2 ماي المقبل، تزامنا مع توقف الدراسة، فيما تنتهي اختبارات الثلاثي الثالث قبل التاسع من ذات الشهر. وكشف الوصاية أن البكالوريا
لدورة جوان المقبل ستتخذ بنفس التدابير التنظيمية للسنوات السابقة.
 وردت، أمس، إرسالية إلى مديريات التربية حملت توقيع المفتش العام للبيداغوجيا، تحت رقم ,44 تضمنت توضيحا بأن أسئلة امتحان شهادة البكالوريا لن تخرج عن الدروس التي تم تقديمها داخل الأقسام إلى تاريخ 2 ماي المقبل، وهو نفس التاريخ الذي ستعتمد عليه الوزارة في تحديدها لعتبة الدروس التي ستبنى على أساسها مواضيع الاختبارات.
وأضافت الوزارة أن العتبة ستبلغ في اليوم نفسه إلى كافة تلاميذ الأقسام النهائية وإلى الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات ليعتمدها كمرجعية في إعداد مواضيع امتحان البكالوريا، وأعطت تعليمات إلى كافة مديري مؤسسات التعليم الثانوي أن يتخذوا كل التدابير الضرورية لإنهاء اختبارات الفصل الثالث بعد أسبوع من تاريخ تحديد العتبة، الموافق ليوم الخميس التاسع ماي.
وفي السياق ذاته، ذكرت الوزارة أنّها ستكلف مفتشو البيداغوجيا ومديري المؤسسات التعليمية والأساتذة بالسهر على ضمان تقديم الدروس بوتيرة عادية دون حشو أو تسرع وبالكيفية التي تمكن التلاميذ من الفهم والاستيعاب، كما أمرت مديري التربية بالولايات بالإبقاء على أبواب المؤسسات التربوية مفتوحة أمام التلاميذ إلى غاية تاريخ إجراء امتحان شهادة البكالوريا لتمكينهم من الاستفادة من حصص الدعم والمطالعة.
وأكدت وزارة التربية أن امتحان شهادة البكالوريا للدورة المقبلة سيتم بنفس التدابير التي اتخذت في السنوات الماضية، حيث سيتم تقديم موضوعين للاختيار في كل مادة ويجيب المترشح عن موضوع واحد، علاوة على إضافة 30 دقيقة لكل اختبار لإعطاء الفرصة للمترشحين لقراءة الموضوعين المطروحين، كما تم التأكيد على أن الوضعية الإدماجية لن تطبّق في هذه الدورة على غرار الدورات السابقة.
ويأتي قرار الوزارة بالعودة إلى اعتماد العتبة وتحديد الدروس التي ستدخل في امتحان شهادة البكالوريا، بعد احتجاجات شنّها تلاميذ الأقسام النهائية في عدة ولايات كالعاصمة وعنابة وتيزي وزو وبجاية وغيرها، وهي الاحتجاجات التي ظلّت تتكرر في كل سنة لحمل وزارة التربية على تحديد العتبة التي تم اعتمادها في ظرف خاص قبل أن تتحول إلى ''حق'' يطالب به التلاميذ في كل سنة.
احتجاج تلاميذ أقسام البكالوريا يتسّع
وفي الوقت الذي كانت فيه وزارة التربية ترسل تفاصيل قرار تحديد دروس العتبة لمديريات التربية، واصل أمس تلاميذ الأقسام النهائية في عدة ثانويات مسيراتهم واحتجاجاتهم للمطالبة بتحديد دروس العتبة، مثلما جرت عليه العادة في السنوات الدراسية المنصرمة.
في جيجل دخل تلاميذ الأقسام النهائية بخمس ثانويات، أمس، في الحركة الاحتجاجية التي يشنها زملاؤهم في مختلف الولايات للمطالبة بتحديد عتبة الدروس، ويتعلق الأمر بتلاميذ كل من ثانويات عبدي بوعزيز، ترخوش أحمد، الكندي، بوراوي عمار ودراع محمد الصادق، الذين قاطعوا أمس الدراسة.
وكشف تلاميذ ثانوية عبدي بوعزيز في بيان لهم، تلقت ''الخبر'' نسخة منه، بأنهم يصرون من خلال هذه الاحتجاجات على ضرورة منحهم شهر ماي كعطلة للمراجعة، وحذف الدروس غير المهمة من المقرر، ومنحهم موضوعين اختياريين في كل مادة.
وفي بومرداس نظم، صباح أمس، العشرات من تلاميذ الثانويات وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية للمطالبة بتحديد عتبة الدروس والتي من شأنها إعطاء فعالية أكبر في تقديم الدروس.
وتحدى تلاميذ النهائي ينتمون إلى 9 ثانويات بولاية بومرداس الأجواء الماطرة وقاموا في اليوم الثاني من إضرابهم بوقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية، مطالبين بتحديد عتبة الدروس التي ستضع التلاميذ في نوع من الراحة النفسية وتجنب الضغوط التي خلقتها الظروف الحالية، حيث الأساتذة يسابقون الزمن من أجل إتمام المقرر الدراسي وهو ما انعكس سلبا على استيعاب الدروس، وسينعكس سلبا كذلك على نتائج البكالوريا، ناهيك عن تمديد المدة الفاصلة بين امتحان البكالوريا البيضاء والبكالوريا الرسمية والتي حددت، حسب التلاميذ، بأسبوع واحد وهو غير كاف.
وفي البليدة قاطع أمس تلاميذ الأقسام النهائية بثانويات ومتقنات بوفاريك الدراسة ونظموا مسيرة نقلوها إلى البليدة، للمطالبة بتحديد سقف للدروس، ومبدين رفضهم الدراسة لمدة شهر آخر، وتدخل عناصر الأمن عند محيط متقنة طريق الشبلي لأجل تفرقة المحتجين.
وفي بسكرة قاطع، يوم أمس، تلاميذ الثانوي للأقسام النهائية مقاعد الدراسة وخرجوا إلى الشارع في مسيرة جابوا فيها أهم الشوارع الرئيسية لعاصمة الولاية وسط حضور أمني، انتهت بالتجمع أمام المقر الجديد لمديرية التربية احتجاجا على التأخر في تحديد عتبة الدروس.

عدد القراءات : 12285 | عدد قراءات اليوم : 3
أنشر على
 
 
1 - جمال
adrar
2013-01-21م على 23:11
بالطريقة هاته أكاد أجزم انه سوف يأتي اليوم الذي يحتج فيه الطلبة مطالبين بأسئلة الباكالوريا على مزاجهم وباقتراح منهم ، ولا ألومهم في ذلك لانهم تلقوا وصية من سابقيهم مفادها ان الاحتجاج انجع وسيلة لكسب الرهان ، وكيلك الله يا سي بن بوزيد . والله يعطيك الصبر يا سي بابا .
2 - سمير
الجزائر
2013-01-21م على 23:55
على أي عتبة يتحدثون. والله لعار عليكم ياأشباه طالبي العلم، أم همكم الوحيد هو الشهادة. أقولها لكم بكل صدق إنكم بفعلكم هذا تنقصون من قيمتكم قبل إنقاصكم لقيمة هذه الشهاة التي شاب لأجل الحصول عليها طلاب العلم الحقيقين............إلخ
وفي الأخير أقترح على وزارة التربية أن تقوم بتحديد الأسئلة بدلا من تحديد الدروس إرضاءا لتلامذتنا المدللين.
3 - عمر
الجزائر
2013-01-22م على 0:42
تفقد شهادة البكالوريا قيمتهاويفقد الامتحان مصداقيته عندما ترضخ وزارة التربية لمطالب المراهقين الذين يفرضون منطقهم على إطارات التربية هذا المنطق الأعرج الداعي ألى تحديد عتبة الدروس وزيادة مدة المتحان وإلغاء الوضعية الإدماجية , فأين مصداقية الشهادة عندما يقلص البرنامج المقرر إلى الثلث وفي أحسن الأحوال إلى النصف , وكيف يكون التقويم سليما إذا زيد في مدة الأمتحان بغير جق , وهل يعكس الامتحان كفاءة التلاميذ وتمكنهم واستعابهم للمقرر, مع العلم يأن المقاربة المعتمدة في التدريس هي المقاربة بالكفاءات, التي يقوم القويم فيها على بناء وضعية إدماجية . أختم تعليقي بقول الشاعر :ومن طلب العلا بغير كد ... أضاع العمر في طلب المحال.
4 - استاذ جامعي
2013-01-22م على 4:52
شكرا وزارة التربية على تكريس الرداءة وتعويد التلميذ على فنون الرداءة ولما يلتحق بالجامعة نجده فارغ ويلام الاستاذ الجامعي ويتهم انه المتسبب في فشل الطلبة وهم اصلا طلعوا من الثانوية فاشلين الا القليل منهم!! حقا انه الفشل المبرمج
5 - حسان
تلمسان
2013-01-22م على 6:30
et ça sera la meme chose juste qu'à l'infini.Un jour ils seront testé que sur la premiere leçon du programme.هذا هو الاصلاح في بلاد العجائب
6 - عماد
الجزائر
2013-01-22م على 7:11
ما هذه العادة السيئة التي اصبح تلاميذنا كل عام يقوم بالاضراب لاجل العتبة يا سبحان الله نحن ما كنا نفعل هذا وما كانت لنا دروس خصوصية انا اقترح طريقة للوزيل اعطيهم الناك بلا ما يفوتو او اعطيهم الاسئلة هذا هو الحل او خلق مادة جديدة البكالوريا للجميع فيقو يا ...........
7 - معلم يحرس كل عام
alger
2013-01-22م على 7:37
حسبنا الله ونعم الوكيل في ما ابتلينا به من وزارة لماذا لا نقلص في البرنامج او نهتم بالدروس المهمة لكي لا يحدث فراغ بين الجامعة والثانوية لماذا يضاف لكل امتحان 30دقيقة لماذا نعمل على انجاح التلاميذ لا نجد لهم مقعد في الجامعة انها سياسة الهروب للأمام وكل مسؤول يريد ان يقول نحن الاحسن والواقع يعرفه الجميع انها غضبت مربي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
8 - زائر
الجزائر
2013-01-22م على 7:01
و يبقى البريكولاج سيد الموقف في بلاد كل شئ الى الاردل "دعه يفسد دعه يمر".تماما كما حدث في القانون الخاص حيث يعتبر اسوأ قانون منذ الاستقلال حيث سوى بين المدير و الاستاذ و رقى فئات بدرجة(10سنوات)واخرى ب03درجات(20سنة)بالمقابل تنكر لزميله المعلم و استاذ الاساسي و التقني ظلما و عيش تشوف "العدل اساس الحكم".
9 - houria
tiaret
2013-01-22م على 8:06
كفانا سخرية يا القائمين على وزارة التربية
حددت عتبة الدروس في ظروف استثنائية تمر بها البلاد, اليوم الحمدلله الامور تسير عادية,أين العصى الحديدية التي تجعل كل مسؤول في موقعه,دعوا التلميذ هو من يكتب الاسئلة الى أين’؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
10 - younes
ORAN
2013-01-22م على 8:32
هادي مشي حالة الباك فلالجيغي ماراهش يسوى ومادام كاين هد العتبة تقعد قيمة الباك في لرض
11 - ثوريرث نذير
بجاية
2013-01-22م على 9:37
يا له من زمن أين التلاميذ يطالبون ويقومون بلإضراب من أجل تحديد العتبة هذا ما يفسره ضعف المستوى و لكن وزارة التربية تتحمل مسؤولية ما يجدث للقطاع .
12 - slimane
2013-01-22م على 9:49
ويستمر انحطاط مستوى التعليم فى الجزائر باغين تدو الباك باطل اه غلطت سيزيام
13 - مواطن معارض
ارض الله
2013-01-22م على 9:03
اكيد السنة المقبلة يتم فيها تحديد الاسئلة وربما قد تكون الاجوبة لمالا...
تلاميذ وطلاب دول العالم يسعون الى تحصيل اكبر قدر من العلوم في جميع الاطوار التعليمية ماعدا الجزائر وطلابهاالذين يسعون جاهدين الى تقليص هذا التحصيل العلمي في جميع المرحل .هل تكون الجزائر دولة متقدمة بفضل جيل لايقرأ ولايفهم ام انها بداية تهيئة الجيل ليسهل استغلاله والتحكم فيه في المستقبل ..حسبي الله ونعم الوكيل
14 - silina
algerie
2013-01-22م على 10:53
الحمد لله بصح مازال المشكل تاع المدة لي يعطوهالنا للحفاضة
15 - rekmed ahmed
tlemcen
2013-01-22م على 10:47
c'est malheureux de voir tout un menistère céder devant des élèves qui dictent leur loi. un ministère qui encourage la médiocrité et continue à détruire l'éducation nationale comme l'a fait Benbouzid. pourquoi l'avoir changé. c'est écoeurant!!!!!!
16 - line siri
الجزائر
2013-01-22م على 10:52
هل المصدر موثوق ؟ولماذا لا يوجد في الموقع الرسمي للوزارةولماذا لم نشهد تصريح الوزير شخصيا من فضلكم اريد معرفة الجواب
17 - line siri
الجزائر
2013-01-22م على 10:29
شكرا على هذا الخبر المنصف للتلاميذ رغم اعتراض نقابة الاساتذة التي كان يفترض ان تلزم الاساتذة باكمال البرنامج وليس اللجوء الى سياسة الحشووانتقاد قرار الوزارة الحكيم