حسب مراسلة تحمل توقيع مدير المفتشية العامة
ثغرة مالية بقيمة 6,6 مليار في البنك الخارجي

كشفت مراسلة موجهة إلى الرئيس المدير العام ببنك الجزائر الخارجي من طرف المفتشية العامة لذات المؤسسة المالية، تخطره فيها بمعاينة عملية تحويل أموال على مستوى الشباك الآلي بوكالة البنك بالحراش، مشيرة
إلى أن قيمة المبلغ المحول في مرحلة أولية قدرت بـ66 مليون دينار، أو ما يعادل 6,6 مليار سنتيم.
 أفادت ذات المراسلة، المؤرخة بيوم 4 فيفري الجاري تحت مرجع رقم 28/2013، بأن التحقيقات لا تزال جارية من طرف مفتشي المفتشية العامة التابعة لبنك الجزائر الخارجي على مستوى وكالة الحراش ومديرية المحاسبة.
وأضاف نفس المصدر أنه تم إبلاغ المديرية الجهوية بضرورة إيداع شكوى ضد المشتبه فيها بالوقوف وراء هذا التحويل، فضلا عن توجيه عرض مفصل عن الحادثة إلى المديرية العامة للبنك.
وما يثير الانتباه في هذه القضية أن هذه المخالفات، التي نجم عنها ما يمكن اعتباره اختلاسا لأموال البنك، تعود إلى تاريخ 30 سبتمبر من سنة .2011
وحسب الوثيقة التي تحصلت ''الخبر'' على نسخة منها، والتي تحمل توقيع مدير المفتشية العامة، اشتملت على مخاوف من وجود مخالفات أخرى لم يتم بعد اكتشافها من طرف المفتشين، حيث أكدت أن ما تم التوصل إليه ليس إلا رقما مؤقتا وغير نهائي.   

عدد القراءات : 1353 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
طالع أيضا