سابقة خطيرة في قطاع التربية
حكم قضائي يرفض قرار مجلس تأديب ثانوية بالمسيلة

 

دخل أساتذة التعليم الثانوي والتقني بمعظم ثانويات ولاية المسيلة، أمس، في إضراب عن العمل، احتجاجا على صدور حكم من المحكمة الإدارية، يقضي بإعادة سبعة تلاميذ تم تحويلهم بموجب قرار للمجلس التأديبي لثانوية عثمان بن عفان إلى ثانويات أخرى، وهذا بعد أن رفع أولياؤهم دعوى قضائية، الأمر الذي شكل حالة من التذمر في أوساط هؤلاء الذين استنكروا تدخل العدالة 

في قرارات سيادية، على حدّ قولهم، واصفين الأمر بالسابقة الخطيرة.

أصدر مجلس ولاية المسيلة لنقابة ''الكناباست''، أمس، بيانا ندّد فيه بالتدخل في صلاحيات المجالس التأديبية داخل المؤسسات التربوية، مؤكدا أن صلاحيات هذه الأخيرة ترمي إلى معالجة المشاكل الداخلية داخل هذه المؤسسات، ولم يسبق أن تم الطعن فيها من قبل أي هيئة أخرى، واضعا ما حدث في ثانوية عثمان بن عفان، عندما أقدم تلاميذ على انتهاك حرمة هذه الأخيرة وقاموا بأعمال شغب وتخريب في بعض مرافقها، بسابقة خطيرة لا يمكن السكوت عنها، وتتطلب تدخلا فوريا من أعلى الهيئات. كما اعتبر أن إسقاط قرار مجلس تأديبي يقضي بموجبه بتحويل التلاميذ المتورطين إلى ثانويات مجاورة بحكم قضائي، إقرارا باستباحة هذه المؤسسات، ومنح الشرعية لأحداث أكثـر خطورة في المستقبل.

من جهته، لم يستسغ مدير التربية، دريس حسونة، ما وصفه ''تدخلا في صلاحيات مجالس تأديبية من قبل هيئات قضائية''، واصفا هو الآخر هذا التدخل بـ''غير المسبوق''، والذي قد تنجرّ عنه تداعيات خطيرة على مستقبل المنظومة التربوية بالولاية، ومن شأنه أن ينعكس سلبا على المردود الدراسي، وبالتالي على تحسين النتائج.

نفس الطرح ذهب إليه المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني الذي دعا إلى تدخل الوزارة لحلّ هذه الأزمة، قبل أن تأخذ أبعادا خطيرة، حيث أدان المكلف بالإعلام في ''الكناباست''، مسعود بوديبة، بشدّة، قرار العدالة، قائلا بأنه سيعمل على ''ترسيخ سياسة اللاعقاب التي ستجرّ إلى سياسة اللاأمن''، وتابع موضحا بأن العقوبة التي سلطها المجلس التأديبي لثانوية عثمان بن عفان على التلاميذ وأيّدتها لجنة الطعن الولائية، تندرج في إطار علاج بيداغوجي، يرمي بالأساس إلى إخراج المؤسسة من دائرة العنف التي تلازمها منذ عامين، بفعل أعمال الشغب والشجارات التي ضلع فيها التلاميذ المعاقبون.

وحذر المتحدث من أي انزلاق قد يترتب عن عودة هؤلاء التلاميذ إلى الثانوية، كما أكد بأن الأمور ستتعقد في هذه الحالة، وستؤدي إلى تنظيم احتجــاج على مستوى الولاية بأسرها ضد قرار العـدالة الذي سيتسبّب، حسبه، في تفشي العنف أكثـر فأكثـر.

 

عدد القراءات : 13273 | عدد قراءات اليوم : 4
أنشر على
 
 
1 - حقوقي
الجزائر
2013-03-06م على 7:13
الرجااء يا خبر نشر هذا الحكم الاداري حتى نعرف حيثياته وهو قابل للا ستناف امام مجلس الولة
2 - عبد الحميد
عين الدفلى
2013-03-06م على 7:35
الجزائر يوجد فيها كل شيء إلا العدالة
3 -
2013-03-06م على 8:44
تلك هي نتائج الرداءة التي تم تنصيبها على رأس المحاكم الإدارية بن عميس و الجهوية للضفر بالامتيازات .

أنصح الشاكي إلى الطعن في الحكم أمام مجلس الدولة فقط فأحكام المحكام الإدارية قابلة للاستئناف .
4 - راضية سعدون
الجزائر
2013-03-06م على 8:38
ليس للقضاء الحق في الحكم على إجراء داخلي
يخضع لقانون داخلي ، هو من صلاحيات الوصاية
وليس من حق المجلس التأديبي العقاب الجماعي
لذا ترون أن الجميع يخبط خبطا عشواء،والكل
يجهل صلاحياته ، هذا هو حال البلاد ، على
العدالة النطق بعدم الإختصاص،وعلى مديرية
التربية برفض قرار مجلس التأديب لأنه غير
قانوني ما دام العقاب جماعي ، وعلى وزير
التربية التدخل والنظرفي الموضوع،إنه التسيب
الذي بات يحكم المؤسسات التعليمةجراء إصلاحات بن بو زيد وجماعته،ماوقع في العشرية
الأخيرة في التعليم لا يُصَلحُ الا بعد جهد جهيد
ولا يمكن للوزيرالحالي إصلال ما أفسده الوزير
السابق ومن كلفوه بتدمير التعليم الأساسي
الذي بُدِئ في بنائه منذ عهد الهواري الله يرحمه
وشرع في تطبيقه في عهد الشاذلي، إنها عملية
تدميرية مبرمجة لتدمير الشعب الجزائري كما كان
مبرمجاتدمير سوناطراك،وغيرهامن مؤسسات البلاد
وهذه وقائع لا ينتبه لها أحد الا بعد وقوعها
بزمن طويل ، وأخطرها التعليم
5 - djameel
azzaba
2013-03-06م على 8:03
ça nous arriver depuis 3ans a azzaba wilaya de skikda .le lycee est devenu une pourriture personne ne veut y travailler et connu maintenant a travers toute la wilaya . c'est une fatale erreure. vous verrez bien .
6 - عاشور
الجزائر
2013-03-06م على 8:31
قاض عندو عامين خدمة اصبح يدور بسيارة هامر .. تحيا العدالة الجزائرية.
7 - ahcene
alger
2013-03-06م على 9:08
LA JUSTICE ALGERIENNE EST DEVENUE FOLLE,il faut reformer ces juges incompetants qui se croit tout permis ,c est la décadence total.C EST LA HONTE.
8 - رشيد
باتنة
2013-03-06م على 9:01
أساتذة لا يحملون من أستاذ سوى الإسم.
مجالس التأديب تقام وفقا لقوانين و في حالة عدم احترام هذه القوانين لابد من تدخل هيثة للنظر في شرعية قرارات المجالس. مديريات التربية و مدراء المؤسسات أصبحوا رهائن "الكناباست" التي لم نسمع عنها يوما أنها قامت بإضراب في فائدة التلميذ اللبنة الأساسية بل كلها إضرابات زيادة في الأجور في المنح أو تنحية المسؤول الفلاني. أخرجنا من هيمنة UGTA باش نصبحوا تحت هيمنة CNAPEST و في المقابل انشوفو في تردي المستوى اللي واحد ما يطالبهم باش يرفعو منه.
إذا حولت تلميذ مشاغب من مؤسسة إلى أخرى فمعنى ذلك أنك حولت معه مشاكله و شغبه و اعلنت عدم قدرتك على معالجة المشكل ، "هات تخطي راسي"
9 - فوظيل
alger
2013-03-06م على 9:41
إن قرار المحكمة الإدارية صائباً و شرعياً على كل مجلس تأديبي مستبد مع العلم أن المجالس الـتأديبية ليست كلها تصدر قرارات شرعية فتحيا العدل فهؤلاء تلاميذ و مسؤولية دولة تبقى قائمة في إدماجهم تربوياً و إجتماعياً.
10 - alonso
algeria
2013-03-06م على 9:12
C'est bien d'entendre ça. la justice est au moins une fois faite dans ce genre d'établissement ou les profs depuis l'augmentation des salaires se croient des rois. vive la justice.
طالع أيضا