موظّفون يراسلون الوزير بوعبد الله غلام الله
الفساد ''يتغلغل'' في قطاع الشؤون الدينية
تلاعبات في مسابقات القرآن وتوزيع المصاحف بـ''طرق ملتوية''
فواتير مضخمة وأموال الزكاة والتبرعات تصرف في الإطعام والفنادق

 

رفع موظفون في قطاع الشؤون الدينية تظلما إلى الوزير بوعبد الله غلام الله، يشكون فيه

 عن بلوغ ''الفساد'' في مديريات الشؤون الدينية عتبات لا ينبغي مواصلة السكوت عنها.

 وذكر المعنيون في مراسلتهم أنّ أموال تبرعات المحسنين تصرف في أشياء لا علاقة لها بالمساجد،

 وكذا ''تلاعبات'' لم تسلم منها حتى مسابقات حفظ القرآن الكريم.

 تتوفر ''الخبر'' على إرسالية من المرجح أن يكون وزير الشؤون الدينية، بوعبد الله غلام الله، قد اطلع عليها، تضعه أمام واقع مُرّ عنوانه ''فساد في قطاع الشؤون الدينية''، ورد فيها أنّه مطالب بـ''التدخل السريع'' للتحقيق في تجاوزات وتلاعبات تخطت كل الحدود في قطاع حساس، من المفروض أنه بعيد عن أي نوع من الممارسات المشبوهة.

لكن ما ورد في إرسالية موظفي الشؤون الدينية، جاء مخالفا لـ''النظرة الحسنة'' الممنوحة لهذا القطاع، حيث كشفوا أنّ لجانا مسجدية ومواطنين، من بينهم أئمة، لا يستفيدون من إعانات مالية خاصة بالمساجد، والتي تعتبر تبرعات المحسنين مصدرها الأساسي، ذلك أنّ مديريات الشؤون الدينية تقوم بصرفها في أشياء لا علاقة بالمسجد، حيث تذهب للإطعام والنقل والفنادق، ناهيك عن أنّها ''مضخمة''، وهو ما تثبته محاضر الإنفاق والسحب الموجودة في المصالح الإدارية، والمثال على هذه ''التجاوزات'' موجود بحدّة في مديرية ولاية عين الدفلى، حسب المصدر ذاته.

وامتدت الخروقات القانونية، حسب الإرسالية المتوفرة نسخة منها لدى ''الخبر''، إلى مسابقات وجوائز التعليم القرآني المقامة في المناسبات الدينية، حيث شكّك ونبّه المعنيون في ''عدم نزاهتها''، من خلال إقصاء الكثير من الناجحين وتعويضهم بآخرين رغم تفوّقهم في مسابقات محلية ووطنية، وطالب هؤلاء بالتحقيق في كيفيات صرف الجوائز و''تضخيم الفواتير''. كما كشفت المراسلة عن وجود ''تلاعبات'' في توزيع المصاحف، ما حرم بعض المساجد والمصليات منها، فيما توزع بـ''المحاباة وبـ''طرق ملتوية''.

وفي شق أموال الزكاة، يشير المصدر ذاته إلى أنّه مازال يتم إقحام ''أسماء عائلات ميسورة'' لتزاحم الأسر الفقيرة، بينما يستفيد أشخاص من القروض الحسنة رغم عدم أحقيتهم بها قانونا، ولكونهم تربطهم علاقات بموظفين في القطاع، فضلا عن أموال تصرف خارج ''نطاق الزكاة'' وبـ''طريقة مضخمة''، و''وحدها التحرّيات الدقيقة ستكشف التجاوزات الخطيرة التي باتت تهدّد مصداقية صندوق الزكاة''، حسب نص المراسلة.

كما ذكر وفق مصدر ''الخبر''، عن ''تهميش واسع'' يطال الإطارات والكفاءات، ما نتج عنه فوضى في تسيير الإدارات عبر معظم مديريات الشؤون الدينية، حيث تسند مهام حسّاسة إلى أعوان متربصين دون تكاليف قانونية، بالإضافة إلى ترقية أعوان إداريين إلى رتب أعلى دون توفر شرط الأقدمية في إطار ''مسابقات مشبوهة''، وذلك، وفق ذات المصدر، على حساب كفاءات أثبتت خبرتها الميدانية في التسيير الإداري في أحلك الظروف.

 

عدد القراءات : 7548 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 -
2013-03-24م على 23:54
نحن معلمون في قطاع الشؤون الدينية لمدة أكثر من عشرين سنة هل لا يوجد قانونا يسمح لنا بالانتداب كغيرنا من القطاعات او
2 - عادل امام
2013-03-25م على 0:44
التلاعب بتبرعات المحسنين لا تعد و لا تحص اعطيكم مثال واقعي الامام يطلب من المحسنين التبرع ب6مكيفات هوائية فيقوم احد الحسنينن و يقدم العدد المطلوب سرا ما بينه و الامام او اللجنةو ياتي الثاني يقدم نفس العدد دون علمه بما قدمه الاول و ياتي الثالت و الرابع...الخ و رواد المسجد لا يعلمون من المتبرعون و من طبيعة المحسنين لا يقبلون ان تدكر اسمائهم و ما فعله الا في وجه الله و الخلاصه المكيفات الوجودة في المسجد هي للاول او الثاني او الثالت او الرابع.....و اين الباقية?
3 - عامر قلي
el eulma
2013-03-25م على 0:11
لعل هذا القطاع الحساس من اكثر القطاعات فسادا لان التستر وراء عباءة الدين ومكارم الاخلاق تضفي نوعا من الشرعية على هؤلاء الموظفين والاطارات. ولا تعجب اذا ما علمت ذلك من خلال الانتماء لاحزاب سياسية مارقة تتستر بالدين. لله دركم ايها الرجل افصحوا عن الفساد في هذا القطاع
4 - slimane
Algérie
2013-03-25م على 0:14
tous les secteurs sont touchés par des problèmes de corruption.
la question qui se pose aujourd'hui, c'est à qui faire confiance?.

j'espère que cette fois ci elkhabar ne va sensuré mon avis comme il n'a jamais était diffusé de puis longue temps malgré mes interventions propres
5 - ميسوم بخيرة امام
مستغانم
2013-03-25م على 6:56
هذافيض من غيض فما خفى فهو اعظم
6 - AbdAllah
Mostaganem
2013-03-25م على 6:04
كيف يمكن لامام ان يعظ جمهور المصلين عن آفة الرشوة و يكون هو بذاته فد تحصل على منصبه بدفع رشوة؟ إن نسبة معينة من الناجحين في مسابقات معاهد تكوين الائمة تدفع أتاو.بعض الائمة لا يؤمون الناس بحكم أنهم"كونجي" خاصة اذا كان-كما هو عليه الحال في اغلب الحالات-يسكن بالمسججد.
7 - abdoullah
alerie
2013-03-25م على 7:57
tahya li kateb hada lmakal
8 - belkacem mhamed
الجائز
2013-03-25م على 7:13
من المعروف لدى العام والخاص في الجزائر ان95في المائة مناطارات الامة فاسدين ومرتش ن وتبقى 5 في المائةهي التي تسير البلاد كما لا نبرئ المواطن
9 - خالد
2013-03-25م على 7:31
من فضلكم لا تقولو شؤون الدينية و الدين منهم براء....هل من عالم أو داعية معروف في هذه"الشؤون الدينية"....ومن كلفهم التكلم باسم الدين ؟؟هل الشعب ؟ أم من ؟
10 -
2013-03-25م على 8:23
ماذا نقول حتى في امور الدين يفرقون بين الناس انها الطامة الكبرى اما وزير الديانات يحارب السلفية انه اكبر نفاق
11 - inas
algerie
2013-03-25م على 8:49
un ministre de ce niveau ??????????tout peut arriver!
12 - نور
الجزائر
2013-03-25م على 9:24
الله يحفظ لنا مدير الشؤون الدينية بولاية تيبازة / إنه أروع مدير يتعامل مع الجميع بنفس الأسلوب وبطريقة قانونية ويحارب اظلم والفساد كل الموظفين إحبوه الله يخليه
13 - Nabil
Alger
2013-03-25م على 9:59
ماذا تنتظرون من قطاع يسيره غلام الله????...
14 - radia1616
algerie
2013-03-25م على 10:53
allah wakvar, mabka walou f l'algerie
15 -
2013-03-25م على 11:51
ان شاء الله ياكلوا السحت في الدنيا قبل الاخرة
حسبي الله ونعم الوكيل
16 - Nounou
dziri khou
2013-03-25م على 11:58
واش بيكم
ماسرقو والو , كليماتيزور .. صدقة
اتكلمو على أصحاب الملاير تلفت لكم؟؟؟
17 - ابن الواحة
الجزائر
2013-03-25م على 11:32
الفساد بدأ منذ تعيين أصحاب (الزرد) وما يتبعها على راس وزارة الشؤون الدينية
طالع أيضا