التعزيزات الأمنية عجزت عن احتواء الوضع وعائلات تهجر بيوتها
الداخلية تدرس فرض حظر التجول في غرداية

 تدرس وزارة الداخلية، بالتنسيق مع اللجنة الولائية للأمن بغرداية، فرض حظر للتجول في كامل إقليم بلدية غرداية لمواجهة أعمال العنف المتواصلة لليوم الرابع، بعد فشل التعزيزات الأمنية (2000 شرطي، يضاف إليهم بضعة مئات من قوات الدرك) طيلة اليومين الأخيرين في وضع حدّ لحالة العنف الأعمى الذي أتى على عدد كبير من المحلات التجارية ولتهجير أكثر من 100 أسرة من بيوتها.

تواصل العنف والتخريب في غرداية لليوم الرابع، وامتدت أعمال العنف التي اتخذت شكلا طائفيا إلى حد تهجير عشرات العائلات من بيوتها وسط المدينة بالقوة تحت القصف بالزجاجات الحارقة، حيث اضطرت 100 أسرة، أغلبها كانت تقيم وسط المدينة، لمغادرة بيوتها تحت التهديد، وهو ما وضع عبئا إضافيا على عاتق السلطات المحلية، وتراجعت حدة العنف في بعض المواقع صباحا ثم اشتدت مع حلول ظهيرة أمس، واشتدت في مواقع أخرى جديدة، بينما تواصل الشلل الكلي للحركة التجارية في المدينة التي كانت تستعد لاستقبال آلاف السياح. 

وقد بدأ عشرات التجار في غرداية بإخلاء محلاتهم من البضائع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من البضائع بعد عمليات نهب وتخريب للمحلات التجارية. وفي مقر الولاية لجأت عشرات السيدات من حي المجاهدين إلى مكتب الوالي لطلب الحماية، حسب تصريح بعض النساء، بعد تعرض بيوتهن لمحاولة الحرق والتخريب. وشهد الحي الموجود في قلب مدينة غرداية مناوشات شديدة امتدت على مدار الساعة طيلة الأيام الماضية. 

ويشتكي الطرفان في مختلف الأحياء من الاعتداءات وتناقض رواية كل طرف عما يقوله الطرف الثاني، لكن الأكيد هو أن تجاوزات خطيرة وقعت واعتداءات ضد الأشخاص في كل مكان، بمبرر أن بيوتا يجري انتهاك حرمتها في هذا المكان أو ذلك أو أن محلات تجارية تنهب وتحرق، والأكثر مأسوية في الموضوع هو تعرض عابري السبيل للاعتداء من قِبل مجموعات من الشباب دون أي سبب سوى أن عابر السبيل ينتمي للجانب الآخر، حيث استقبل مستشفى تريشين ابراهيم عشرات الجرحى المصابين في الاعتداءات التي تتم بكل وحشية ودون أي رحمة. وقال مصدر طبي إن 4 من بين أكثر من 100 جريح يعانون من إصابات خطيرة، منهم شرطي وقد يفارق أي منهم الحياة.

عدد القراءات : 12934 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على
 
 
1 - ABDALLAH
DAIA
2013-12-26م على 23:45
الله يجيب الخير
نصيحتي إلى اخواني أولاد غرداية مهما يكن انتمائه مدبوحي شعنبي ميزابي مرزوقي, التزموا بالهدوء والتسامح لأن غرداية ليست كبريان أو القرارة, فغرداية حساسة جدا ومختلطة جدا؟؟؟؟؟؟؟؟
2 - فوزي
تبسة
2013-12-26م على 23:38
لم اكن ان اتصور ان الجزائر يحدث فيها صدمات طائفية
3 - بلقاسم
alger
2013-12-27م على 1:14
ينبغي الضرب بيد من حديد لكل تجار الفتنة الذين يريدون أن يجلبوا الطائفية إلى الجزائر، ولابد من تكميم أفواه أصحاب الفتاوى المتاجرة بالدين التي تتهم هذا الخروج وذاك بالوهابية ليتعايش الجميع بسلام.
اللهم عليك بتجار الفتنة، وعلى الدولة الشجاعة في الحسم، ولا تبقي تتفرج بحجة الخوف من الربيع العربي، فاستقرار الجزائر وامنها قبل كل شيء.
4 - AhmedTouri
Alger
2013-12-27م على 7:34
ما هذه الفتنة التي نزلت على أبناء الوطن الواحد؟ فتنة تؤججها بعض وسائل الإعلام وبعض الأيادي الخفيّة... أين فطنة المنتخبين والمسؤولين المحليين وأجهزة الأمن والعقلاء لإطفاء هذه الفتنة المفتعلة؟ بل أين الدولة؟ لماذا كل هذا الإجرام بدون رحمة على مرأى ومسمع العالم؟ يا للجهل والجاهلية!!... أين الحلول يامن تتقاضون الأجور الباهضة لإيجاد الحلول فقط ؟ ماكانش مشكلة إلّا وعندها حل يلائم الجميع... شوية تنازل من الطرفين!
5 - yacinok3
holland
2013-12-27م على 8:19
Incroyable!!! c'est koi ca le sud soudan ou l'Ouganda?? Allah yester mina el fitna....hedek ouche khasna...
6 - مسلم جزائري
غرداية*تغردايت*
2013-12-27م على 8:14
والله اني اتمزق حسرة على حال وطننا..بلد المليون ونصف شهيد..وعلى وادينا الامين*وادي ميزاب* أبهذا نكافئ شهداءنا ومجاهدينا؟؟ لقد اصبحنا-مالكية واباضية- اضحوكة الجزائر والعالم أجمع..هل انعدم الخيّرون والصالحون فينا؟؟ أين العقلاء؟ أين الحكماء والعلماء؟أين الحكومة؟ أم هو التواطئ والخذلان والمصالح..
7 - عبد القادر
[email protected]
2013-12-27م على 8:43
ألآ تذكرون متى حدثت ثورة تونس متى بضبط
الله يجيب الخير
8 - الغرداوي
الجزائر
2013-12-27م على 9:21
يا مراسل الجريدة نرجوا منك نقل الأحداث بكل موضوعية دون انحياز والا سوف تكون ممن قيل فيهم الفتنة نائمة لعن الله....لأن المتضرر ليس فقط نساء حي المجاهدين وانما كل نساء وأطفال وشيوخ غرداية وتعلم أن المشكل كان من حي المجاهدين وياليت لوحملوا خصال المجاهدين وبالضبط تجار المخدرات من الحي والذين يحركون مساعديهم في بقية الأحياء لاغير اطلوبوا العافية لغرداية وقراء الجريدة الموقرة
9 - kada
in salah
2013-12-27م على 10:31
اتمنى ان يعين الله المسؤلين على التحكم في الوضع بعقلنية...قال تعالى[لو انفقتى ما في الارض جميعا ما الفتى بينهم و لاكن الله الفى بينهم] اللهم الف بينهم كما الفتى بين المهاجرين و الانصار ....امين و الصلاة على سيدنا محمد صلى
10 - mohamed
ghardaia
2013-12-27م على 11:10
c pas normal win rahi el hokouma
11 - بغدادي
سوق الاسود
2013-12-27م على 12:53
واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .صدق الله العظيم,على الاخوة في غرداية ان يضعوا النعرات الجاهلية جانبا والتفكير القبلي الذي حاربه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.ويلتفوا حول الجزائر والجزائر وفقط.
12 - سليمان الجزائري
الجزائر
2013-12-27م على 12:15
( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ( 13 ) ) أيها المسلمون لا فرق بينكم إلا بالتقوى ألسنا امة السلام, إذن فلماذا نتنافس في التخريب و التدمير لماذا لا نتنافس في العلم و البناء و التشييد, لمذا لا نجعل من الجزائر رمزا للتطور و النماء؟ اللهم الف بين قلوب المسلمين واهدنا سبل رشدنا اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن
13 - مراد
قسنطينة
2013-12-27م على 12:45
كل هاته الفوضي تعود الى ضياع هيبة الدولة و عدم مصداقية المسئولين المحليين
14 - عمر الجزائري
الجزائر
2013-12-27م على 12:15
و الله إنه لمؤسف و محزن هذا التعميم الخاطئ الذي تسقط فيه بعض الصحف الوطنية حيث يصبح السارق و المسروق و المعتدي و المعتدى عليه سيان، لمن أرد الحقيقة بالصوت و الصورة من حرق و سرقة و انحياز واضح للشرطة فعليه باليوتيب فسيرى بأم عينه هتك حرمة المقابر و تكسير عمدي للشرطة و المخربين للسيارات و إلقاء المولوتوف على منازل الآمنين بحماية الشرطة..كلنا ندعوا للوحدة و معاقبة المجرمين..إن كنا حقا مواطنين من نفس الدرجة....أنشري يا جريدة الخبر فقد عودتنا على الحياد
15 - mohamed
chlef
2013-12-27م على 12:25
l'absence de'état et inefficacité des force de l'ordre c la première cause il faut que l'armée intervien immédiattement avec la force et tiré sur tous ce qui enflagrante délé
16 - abdelmadjid
jijel algerie
2013-12-27م على 12:20
إلى الأخ صاحب الرد 8. ما فهمت منك أن سبب الأحداث هو المتاجرة بالمخدرات من طرف شردمة من أحد الأحياء. كلمة حق تؤدي إلى باطل, الدولة هي الهيئة الوحيدة التي لها الحق وعليها الواجب لمتابعة هؤلاء الأشخاص بمساعدة المواطنبن بالتبليغ فقط. أما أن تأتي شردمة أخرى تدعي إقامة القانون فهدا غير مقبول إطلاقا, فهم عندئذ لايختلفون عن المتاجرين بالمخدرات ربما أسوأ لإثارتهم الفتنة. على الدولة أن تضرب بقوة. الله يرحم الموسطاش.
17 - علي
بسكره
2013-12-27م على 13:15
اله يهديهم
18 - Mohammed
الجزائر
2013-12-27م على 13:36
السؤال المطروح، لماذا كل المتاجر المحروقة هي متاجر لبني مزاب؟ لو كانت طائفية كما تقولون لاحترقت متاجر من الطرفين. لكن الهدف هو أن يرد بنو مزاب بالمثل، وبنو مزاب مسالمون وكل ما ينشدونه هو الأمن والأمان على أنفسهم وممتلكاتهم.
19 - GHARDAIA
algerie
2013-12-27م على 14:49
اللهم جنبنا الفتن.أريد أن أطرح سؤالا و احدا فقط بعد كل هذه الأحداث من سيستفيد من هذه الفتنة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
أدعو الجميع إلى التعقل و عدم الانسياق وراء الاشاعات.
20 - abdou
alger
2013-12-27م على 14:25
هذا ماهو الا نتيجة صمت السلطات و تساهلها في كل مرة، لا يجب التراجع عن توفير الامن و حماية المواطنين و ممتلكاتهم نحن في 2014 ولا مجال لهاته العصبيات الجاهلية، و كل واحد يتحمل مسؤوليته و ينال عقابه سواء كان محرض أو منفذ.