"الرجيم القاسي مآله الفشل والتنوع الغذائي مطلوب"

عيادة الخبر
19 مارس 2016 () - الجزائر : حاورتها ص. بورويلة
0 قراءة
+ -

 في حديثها عن لجوء كثير من النسوة إلى اعتماد رجيم قاس قصد إنقاص الوزن، أكدت الدكتورة ليندة بلعابد، المختصة في التربية الغذائية، أن الرجيم القاسي مآله الفشل مهما كانت إرادة صاحبه، مشيرة إلى طرق صحية من شأنها أن تساهم في إنقاص الوزن دون آثار صحية وخيمة، موضحة ذلك في الحوار التالي.
تتعمد كثير من النساء اتباع رجيم قاس وربما مضر بصحتهن بهدف إنقاص الوزن، ما رأيكم في ذلك؟
 صحيح أن الطاغي عند الراغبات في إنقاص الوزن هو اعتمادهن على حمية قاسية، خاصة أن إغراء الحصول على نتيجة سريعة وآنية غالبا ما يكون أقوى ويدفع بالكثير من النساء إلى اتباع الحميات الصارمة جدا، رغم أن النتيجة في مثل هذه الحالات غالبا ما تكون مؤسفة ومحزنة بالنسبة لهؤلاء النسوة، لأن الرجيم القاسي غالبا ما يكون مآله الفشل على المدى الطويل، ناهيك عن تأثيره السلبي صحيا، لأن الغذاء الذي تتناوله صاحبة الحمية القاسية هو غذاء غير متنوع وغير صحي وبالتالي فآثاره سلبية على صحة طالبة هذا الرجيم.

ما الآثار السلبية المترتبة عن الحميات القاسية؟
 يجب أن يعلم الجميع بأن الحميات القاسية التي باتت موضة العصر لا تخلو من آثار سلبية على صحة طالبي هذا النوع من الرجيم، وتتمثل هذه الآثار بصفة خاصة في التعب الدائم والإعياء الذي يصيب صاحب الحمية على مدار المدة التي تستغرقها تلك الحمية، ناهيك عن مخاطر نقص المعادن والفيتامينات في الجسم، والذي يكون له تأثير سلبي على صحة الشخص وعلى المناعة الجسدية، إلى جانب الشعور بإحباط كبير وفقدان متعة تذوق الأكلات الشهية، وأخيرا خطر الانتكاس، حيث إن صاحب الحمية القاسية معرض للانتكاس وبالتالي العودة لوضعه القديم، بل قد تتأزم وضعيته ويزيد وزنه كثيرا بسبب إقباله على الأكل بشراهة.

إذن ما هي الطريقة المثلى حسبكم لفقدان الوزن بصفة منتظمة ودون أثر سلبي على صحة الشخص؟
 أظن أن أحسن وسيلة للحصول على نتائج دائمة للحمية المنتظمة هي اعتماد طريقة الأكل الصحي المتوازن وقليل الحريرات، ولا يتسنى ذلك إلا بسعينا إلى الإنقاص من نسبة الحريرات من كربوهيدرات ودهون بنسبة 15 إلى 30 بالمائة، مع الإكثار من تناول الخضر والفواكه خاصة أننا نزخر في الجزائر بأجود أنواع الخضر والفواكه، مع الاعتماد على تنوع غذائي يحوي كلا من السمك، البيض واللحوم البيضاء، مع تفادي اللحوم الحمراء قدر المستطاع، وبعبارة أدق التركيز في الأكل على النوع على حساب الكم، مع تنويع غذائي يضمن صحة الجسم ويقي من السمنة. أما عن اعتماد الحمية فلا يجب أن يكون على حساب صحة الشخص، بل يجب على من يريد إنقاص وزنه أن يبدأ بتغيير عادات الأكل السيئة بأخرى صحية، مثل التخلي عن المشروبات الغازية المسكرة والاعتماد على الماء فقط على طاولة الطعام، وبعدها نعمد لإنقاص كمية الخبز المستهلك يوميا ثم كمية الزيت المستعمل في تحضير الأكل، وباعتماد هذه الطريقة التي تتطلب إرادة وصبرا من الشخص كون تغيير العادات يتطلب وقتا، نستطيع الوصول لنتائج جيدة ونتمكن مع الوقت من التمتع بطريقتنا الجديدة في الأكل، وهنا أفتح قوسا لأدل طالبي الغذاء الصحي على مختلف وصفات الغذاء الصحي المتوفرة على صفحات الأنترنت، وهي وصفات متوازنة وقليلة الحريرات من شأنها أن تفيد النساء طالبات الرجيم، خاصة إذا ما تم إرفاقها بنشاط بدني منتظم.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول