سن اليأس عند المرأة.. حقائق يجب أن تعرفها كل النساء

عيادة الخبر
15 مايو 2016 () - الجزائر: ص. بورويلة
0 قراءة
+ -

ارتبط سن اليأس عند المرأة بمرحلة الانتقال من سن الخصوبة إلى مرحلة عدم القدرة على الإنجاب، والسبب غالبا ما يكون انتهاء عدد البويضات الموجودة في المبيض، وبالتالي توقف المبيض عن إنتاج هرمون الأستروجين. ويصاحب هذه المرحلة الكثير من الأعراض والتي تختلف شدتها بين امرأة وأخرى.
يجب أن تعلم كل امرأة أن سن اليأس هو فترة حتمية يجب قبولها والتعايش معها ومع تأثيراتها الجانبية التي تختلف من امرأة لأخرى، وهي الفترة التي تنطلق عادة في سن الـ50، حيث يميزها انقطاع الطمث عند المرأة، كما أن هناك حالات سن يأس مبكرة تبدأ مع سن الأربعين. وعن هذه الفترة وما يصاحبها من تأثيرات مرضية تصل حد الإصابة بالانهيار العصبي، أكدت لنا نسيمة مساسخة، اختصاصية أمراض النساء والتوليد، أن ما يحدث للمرأة خلال هذه الفترة ممثل في توقف المبيض عن إنتاج البويضات، وهو ما يمكن الاطلاع عليه بعد إجراء المرأة لتحاليل دم مخبرية خاصة بالهرمون المنبه للإباضة أو ما يطلق عليه بـالـ”أف أس أش”، والتي من شأن نتائجها أن تبين انخفاض مستوى هرمون الأستروجين في الجسم من عدمه، لتضيف محدثتنا قائلة إن هناك تغيرات فيزيولوجية تصاحب ذلك ممثلة في زيادة ملحوظة لوزن المرأة تحدث عند 40 بالمائة من النساء مع تقلبات مزاجية، إضافة إلى أعراض عديدة وأكثرها شيوعا ما يعرف بالهبّات الساخنة التي قد تحصل بمعدل 3 إلى 30 مرة في اليوم ولدى 67% من الحالات، حسب ما بينته نتائج دراسة أجريت بالجزائر حول تأثير سن اليأس على المرأة، كما تحصل اضطرابات عصبية عند 38 % من النساء، إلى جانب معاناة 26% من الأرق و11% من الصداع، مع معاناة 6 بالمائة من تساقط الشعر. وعن إمكانية تفادي هذه الأعراض أو التخفيف منها على الأقل، أكدت الدكتورة مساسخة أن من شأن اتباع أسلوب حياة سليم أن يخفف من الأعراض، والممثل في اعتماد نظام غذائي متوازن وتناول الأغذية الغنية بالأستروجين مثل الفول والبقول والعدس وكذا الأسماك الزيتية مثل السردين والتي لها تأثير على توازن الهرمونات، مع ممارسة الرياضة وتفادي تعاطي هرمونات الأستروجين في شكل أدوية التي ينصح بها بعض أطباء النساء، لأنها تتسبب بنسبة كبيرة في إصابة المرأة بسرطان الثدي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول