"الغازات حالة طبيعية عند الرضع.. والسبب عدم اكتمال نمو جهازهم الهضمي"

عيادة الخبر
21 مايو 2016 () - قسنطينة: حاورته م. صوفيا
0 قراءة
+ -

في حديثه لـ”الخبر” عن مشكل الغازات عند الرضع والأطفال، أوضح الدكتور محمد بن طبال، أستاذ مساعد سابق بالمستشفى الجامعي ابن باديس في قسنطينة، مختص في طب الأطفال، أن 20 بالمائة من الرضع ما بين أسبوعين إلى 4 أشهر يصابون بآلام حادة في البطن بسبب الغازات التي تصيبهم لعدة عوامل، موضحا أن الغازات حالة طبيعية ومرحلية لدى الرضع ومن الصعب تحديد أسبابها بدقة، ليفصل ذلك في الحوار التالي.

كيف يمكن التأكد من أن الحالة المرضية للرضيع سببها الغازات؟
 يجب أن تعلم كل أم أن الرضع من سن الأسبوعين إلى الـ4 أشهر يعانون من آلام الغازات بتفاوت، فهناك من يعانون من غازات حادة تجعلهم دائمي البكاء والقلق وهي التي تصيب الرضيع على مدار ثلاث ساعات خلال الـ24 ساعة وبنسبة 3 مرات في الأسبوع، وعادة ما تكون تلك النوبات في آخر النهار أو أثناء الليل خاصة بعد الرضاعة، ليعلن الصغير عن معاناته منها من خلال بكاء مستمر لا تستطيع الأم السيطرة عليه لا بالهدهدة ولا بمحاولة إرضاع الصغير ثانية، وهي حالة عادة ما يصاحبها احمرار في الوجه وتشنج في الأطراف، كما أن من علاماتها لجوء الرضيع إلى ثني رجليه على بطنه المنتفخ.

هل لنا أن نقف على أهم أسباب الغازات عند الرضيع؟
 هي كثيرة طبعا.. لكن من أهمها عدم اكتمال نمو جهازه الهضمي الذي يكون غير قادر بعد على امتصاص واحتواء كميات اللاكتوز التي يحتويها الحليب، إلى جانب كثرة الهواء الممتص أثناء الرضاعة وبشكل أكبر لدى الرضع الذي يتناولون حليبا اصطناعيا عن طريق الرضاعة، كما أن هناك سببا نفسيا محضا، حيث إن معاناة الأم من أي قلق يتحول مباشرة إلى الرضيع، حيث تنقل له الشحنات السالبة، ما يدعم القلق لديه ويتسبب بالتالي في حدوث غازات.

كيف يكمن تجنب حدوث هذه الغازات أو على الأقل التخفيف منها؟
 باتباع أساليب معينة منها ما يدخل في التغذية، حيث يفضل أن يتناول الرضيع الحليب على فترات وبكميات قليلة، على أن يترك له الوقت اللازم كي يتجشأ، مع ضرورة تفادي بعض الأطعمة للأم المرضعة التي من شأنها أن تتسبب له في غازات مثل الملفوف والقرنبيط، ومنها ما يتعلق بتهدئة الرضيع كأن يتم حمله ببطء، مع توفير محيط هادئ له كي يرتاح، كما من شأن تدليك الأم لبطن صغيرها بطريقة دائرية مستخدمة أحد الزيوت كزيت الزيتون، زيت اللوز، زيت الكافور وغيرها أن يخفف من حدة الغازات. أما بالنسبة للأمهات اللائي يستعملن الحليب الاصطناعي في تغذية أطفالهن، فعليهن تحضير الرضاعة بشكل صحيح، مع الحرص على المعايير المشار إليها وإعطاء الحليب للصغير ببطء.

هل هناك أدوية معينة تساعد على تخفيف آلام الغازات لدى الرضع؟
 من المهم جدا تفادي تناول الرضيع للكثير من الأدوية في هذه السن المبكرة، خاصة المضادات الحيوية التي تتسبب في خلق عدم التوازن في الجهاز الهضمي للرضيع، ويفضل تعويضها بمنقوع من الأعشاب الطبيعية المهدئة والطاردة للغازات على غرار بذور “البسباس”، وللأمهات اللائي يعتمدن الرضاعة الاصطناعية فعليهن اختيار أنواع الحليب التي تحتوي على “تريبيوتيك وبروبيوتيك”، لدعم الجهاز الهضمي للرضيع.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول