سُنة الاعتكاف

اسلاميات
29 يونيو 2016 () - الشيخ الطاهـر بـدوي
0 قراءة
+ -

 اعلم أنّ كلّ يوم يصحّ صومه يجوز اعتكافه، ولا يجوز اعتكاف يوم العيد ولا أيّام مِنى، وأقلّ مدّة الاعتكاف يوم وليلة، والاختيار عند مالك أن لا يعتكف أحد أقلّ من عشرة أيّام. ومَن نذر اعتكاف عشرة أيّام مطلقة غير معيّنة لزمه أن يأتي بها متتابعة فإن فرّقها من عذر بنى وإلاّ ابتدأها.
ويجوز الاعتكاف في كلّ مسجد من المساجد على رأي الجمهور لعموم قوله تعالى: “وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِد”، خلافًا لمَن قال أنّه لا يجوز إلاّ في المساجد الثلاثة: المسجد الحرام، المسجد النّبويّ الشّريف والمسجد الأقصى، واستدلّوا بحديث: “لا تَشُدّ الرِّحال إلاّ إلى ثلاثة مساجد..”.
ومن أراد أن يعتكف يومًا أو أكثر منه دخل موضع اعتكافه قبل غروب الشّمس من اللّيلة الّتي يريد الاعتكاف من صبيحتها وخرج من اعتكافه بعد غروب الشّمس من آخر أيّام اعتكافه، وإن دخل قبل طلوع الفجر أجزأه.
ويُستحبّ لمَن اعتكف العشر الأواخر من رمضان أن يَبيت ليلة الفطر في المسجد حتّى يغدو منه إلى المُصلّى، وإن مرض معتكف العشر الأواخر ثمّ أفاق قبل الفطر رجع إلى معتكفه فيَبني على ما مضى، فإن غشيه العيد انصرف إلى منزله لأنّه يوم لا يصحّ اعتكافه، وإن اعتكف خمسًا من رمضان وخمسًا من شوال خرج يوم الفطر من المسجد إلى أهله ثمّ عاد قبل غروب الشّمس من يومه.
ولا يخرج المعتكف من المسجد لشيء إلاّ لحاجة الإنسان أو ما لابدّ منه من قوته وطعامه، ولا يخرج لعيادة مريض ولا لشهود جنازة.. وإذا لم يخرج لمثل هذا من أفعال البرّ فأحرى أن لا يخرج  لغير ذلك. وإن استُدعي لتأدية شهادة خرج لها إن لم يكن من ينوب عنه فيها ثمّ استأنف الاعتكاف، وإن أُخرِج مُكرهًا بنى بعد زوال الإكراه إذا لم يكن نذر أيّامًا متتابعة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول