فتاوى رمضانية

اسلاميات
3 يوليو 2016 () - الشيخ أبو عبد السلام
0 قراءة
+ -

سؤال: هل يجوز إعطاء زكاة الفطر الخاصة بعدّة أفراد لفقير واحد، وهل يجوز توزيع زكاة الفطر الواحدة على عدّة فقراء؟
 جاز ذلك لأنّ النّصوص الواردة في زكاة الفطر مطلقة، ففي الأمر متّسع والأمران جائزان بإذن الله. والله أعلم.

سؤال: شخص يسأل عن حكم إخراجه لزكاة الفطر في غير ولايته الّتي يسكن فيها، أخرجها حيث قضى شهر رمضان مع أقاربه؟
جواب: حيث صام الإنسان يجوز أن يخرج زكاة الفطر، وبخاصة إذا تعيّن له فقير يخفى حاله عن كثير من النّاس، أو قريب لا يعرف النّاس حاله ليعطوه من زكاتهم، ففي هذه الحالة يجوز نقل الزّكاة إلى مكان بعيد نسبيًا، كما يستحسن تقسيمها بين من هو أقرب ومن هو أبعد.

هل يجب على الفقير الّذي أعطي من زكاة الفطر أن يخرجها عن نفسه وعن عياله؟
 فرض رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زكاة الفطر على الذّكر والأنثى والصغير والكبير صاعًا من غالب قوت البلد، وهي طعمة للمساكين حتّى تغنيهم عن السؤال وذلّه يوم العيد، يوم الفرحة العامة، كما أنّها طهرة للصّائم ممّا يكون قد وقع فيه من لغو ورفث في رمضان، ويجب على الفقير الّذي أعطي زكاة الفطر حتّى صار مالكًا لأكثر من قوت يوم وليلة، أن يخرجها عن نفسه وعمّن يعول، لأنّه صار بذلك داخلاً في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الموجب لإخراج تلك الزّكاة.

 امرأة قضت شهر رمضان في بيت أهلها، فمن يخرج عنها زكاة الفطر أبوها أم زوجها؟
 عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: فرض رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زكاة الفطر من رمضان صاعًا من تمر أو صاعًا من شعير على العبد الحرّ والذّكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين”.
فزكاة الفطر فريضة على جميع المسلمين، فهي فرض على الذّكر والأنثى، على الصّغير والكبير، على الغني والفقير الّذيملك قوت يومه، وهي طهرة للصّائم وطعمة للمسلكين كما ثبت ذلك عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال: “فرض رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زكاة الفطر طهرة للصّائم من اللّغو والرّفث وطعمة للمساكين” رواه أبو داود وابن ماجه وغيرهما وهو حديث حسن صحيح، وتمامه: “فمَن أدّاها فهي زكاة مقبولة ومَا أدّاها بعد الصّلاة فهي صدقة من الصّدقات”، وقال صلّى الله عليه وسلّم: “اغنوهم عن السّؤال في هذا اليوم” رواه الدارقطني. فعلى المرأة السّائلة أن تخرج زكاة الفطر عن زوجها، فإن لم يكن، فأبوها، وإن كانت تملك مالاً أخرجتها عن نفسها، وإن لم تملك فتخرجها من الزّكات الّتي سيعطيها لها المسلمون قبل صلاة العيد.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول