المداومة على العمل الصّالح بعد رمضان

اسلاميات
10 يوليو 2016 () - د. عبد الحق حميش
0 قراءة
+ -

إنّ من علامات القبول أن يستمر المؤمنون على  السّلوك نفسه الّذي كانوا عليه أيّام وليالي شهر رمضان المبارك من السّكينة والهدوء والصّيام والقيام وقراءة القرآن والصّدقات ومراقبة النّفس في عدم الوقوع في الغيبة والنّميمة، والمؤمن الكيّس الفطن لا يضيّع الأعمال الصّالحة الّتي أدّاها في شهر الطّاعة والعبادة، وذلك بأن ينتكس على عقبه ويعود
 إلى المحرمات والمنهيات فيهدم ما بناه خلال شهر كامل من التّقوى والتقرّب إلى الله.

 إنّ من علامات قبول العمل الصّالح المواصلةَ فيه، والاستمرارَ عليه، وأن يكون حالُ العبد بعد العمل خيرًا منه قبل العمل، فليحكم كلّ أحد منّا على صيامه، هل هو مقبولٌ أم مردود؟
ولئن انقضى رمضان، فإن عمل المؤمن لا ينقضي حتّى الموت، قال تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين} أي الموت. وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: {سَدِّدُوا وَقَارِبُوا، وَاعْلَمُوا أَنْ لَنْ يُدْخِلَ أَحَدَكُمْ عَمَلُهُ الْجَنَّةَ، وَأَنَّ أَحَبَّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ}.
رمضان.. بالأمس القريب استقبلناه، وما أسرع ما ودّعناه.. صفحات الأيّام تطوى، وساعات العمر تنقضي، فعلى العاقل اللّبيب أن يتفكّرَ في حاله ومآله.
وإذا كان الشّكر أعلى مقامات العبادة، وقد كان صلّى الله عليه وسلّم عبدًا شكورًا، فإنّ جوهر الشّكر وحقيقته هي لزوم الطّاعة، فلا يليق بمَن ذاق حلاوة الإيمان وتفيّأ ظلال الطّاعات والقُربات في شهر رمضان أن يرتدّ على عقبه، ويعود إلى ما كان عليه من الغفلات وهدر الأوقات، قبل رمضان.
ما استفاد من رمضان، وإن حُطت عنه خطاياه بصيام وقيام رمضان مَن فرّط في رصيد رمضانه من الطّاعات.
فاحذر أخي أن تكون مثل امرأة مجنونة كانت بمكة، اسمها ريطة بنت سعد، كانت تغزل طول يومها غزلاً قويًّا محكمًا ثم تنقضه أنكاثًا؛ أي تفسده بعد إحكامه، فقال تعالى: {وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}. نقْض الغزل تعبير عن تضييع رصيد الطّاعات من الثّواب والحسنات.. نقضَ غزلَ إيمانه وعهدِه مع الله من سارع إلى المسجد لأداء الصّلوات المكتوبة محافظًا على نوافلها ورواتبها خلال رمضان، ثمّ أعرض بعده عن نداء “حيّ على الفلاح”.. نقض غزله وخرّب بيت إيمانه مَن هجر كتاب ربّه، وهو الّذي ختمه ختمات خلال رمضان.
وهذا التّحذير القرآني ينطبق على من ذاق حلاوة طاعة الله تعالى في رمضان، فحافظ فيه على الواجبات وترك فيه المحرّمات، حتّى إذا انقضى شهر رمضان المبارك، انسلخ من آيات الله وأصبح صاحبًا ورفيقًا للشّيطان.
ألاَ فلْنُراقبْ عهودنا مع الله تعالى، ولْننْظر درجتنا من قوله تعالى مستعرضين تجليات البرّ في سورة البقرة، {وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا}، لذلك، كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إذا عمِل عملاً ثبّته وداوم عليه، فلا نبات لشجرة الإيمان إلاّ بثبيت الطّاعات. وإنّ خير الأعمال أدومها، ولو قلَّ.
فمن صفات راجحي العقول وأرزنها، العمل لما بعد الموت مرورًا بدوام اتّهام النّفس بالتّقصير، فلا يستكثر ما قدّم بين يدي الله تعالى. والأكياس مَن استثمروا أعمارهم القصيرة في مشاريع طاعات وقُربات تنمّي رصيدهم من الثّواب تطلّعًا لأرفع درجات الجنان والرّضا الربّاني، يوم لا تجدي العشيرة أو الألقاب الدّنيوية أو الأموال، وإنّما ينفع الاسم والصّفة واللّقب في الملكوت الأعلى.
وإنّ من علامة قبول الطّاعة، الطّاعة بعدها، فاحرص على الخير والطّاعة والخير والقرآن والإيمان والصّدقة والصّيام بعد رمضان، لتكن من المقبولين إن شاء الله. وحاول أن تُحدِث تغييرًا في حياتك بعد رمضان إلى الأحسن، وأن تنتصر على نفسك وشيطانك. ولا تغتر بعبادتك ولا تقُلْ: لقد صُمت رمضان كاملاً، بل احمد الله أن وفّقك وبلّغك شهر رمضان شهر الخير والإحسان، واحمده أن وفّقك أيضًا لصيامه وقيامه.

كلية الدراسات الإسلامية

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول