غاية الوجود الإنساني ومدلول العبادة

اسلاميات
31 يوليو 2016 () - الشيخ طاهر بدوي
0 قراءة
+ -

 حقيقة العبادة ليست محصورة في إقامة الشّعائر، بل تتمثّل في وظيفة الخلافة في الأرض، يعني في أمرين أساسيين، الأوّل هو استقرار معنى العبودية لله في النّفس، فهناك ربّ معبود لأنّه أوجَد من عَدَم وأمدّ من عدَم، وكلّ ما عداه عبيد له خاضع لسلطانه جلّ عُلاه.

والثاني هو التوجّه إلى الله بكلّ حركة في الضمير، وكلّ حركة في الجوارح وكلّ حركة في الحياة، التوجّه بها إلى الله تعالى خالصة والتجرّد من كلّ شعور آخر، ومن كلّ معنى غير معنى التعبّد لله تعالى.

بهذا وذاك يتحقّق معنى العبادة ويصبح العمل كالشّعائر، والشّعائر كعمارة الأرض، وعمارة الأرض كالجهاد في سبيل الله، والجهاد في سبيل الله كالصّبر على الشّدائد والرِّضى بقدر الله.. كلّها عبادة، عبادة الّذي آمن بالآمر قبل أن يخضع  للأمر..
فكلّها تحقيق للوظيفة الأولى الّتي خلق الله الجنّ والإنس لها، وكلّها خضوع للنّاموس العام الّذي يتمثل في عبودية كلّ شيء لله دون سواه، عبودية التّوحيد أوّلاً ثمّ عبودية المعرفة والحرية ثمّ عبودية الحبّ والغرام... “وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لله” البقرة:165.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول