سامي بوعجيلية ونادية قاسي يعبران معا "المسالك الوعرة" في الجزائر

ثقافة
2 أغسطس 2016 () - الجزائر: محمد علال
0 قراءة
+ -

يلتقي كل من الممثل الفرنسي ذي الأصول التونسية سامي بوعجيلية والممثلة الجزائرية نادية قاسي الشهر القادم في الجزائر العاصمة للمشاركة في تصوير أول مشاهد الفيلم الروائي الجديد “المسالك الوعرة”، للمخرجة الجزائرية صوفيا جامعة. الفيلم من إنتاج بلجيكي فرنسي، وهو أول روائي طويل في مسار المخرجة صوفيا جامعة التي قدمت عدة أفلام قصيرة.

تنطلق المخرجة في تصوير الفيلم- سيناريو وإخراج صوفيا جامعة- يوم الثامن من سبتمبر القادم بالجزائر العاصمة، وهو يحكي قصة تعود إلى سنوات ما بعد الثورة الجزائرية، أبطالها كل من أمل (نادية قاسي) وسمير (سامي بوعجيلة) اللذين يقرران الاحتفال بمرور عشرين سنة على زواجهما بحضور أبنائهما وأصدقاء آخرين “فريال ورياض”، لتجد الحكاية نفسها أمام دراما اجتماعية جزائرية خاصة تحمل الكثير من المفاجآت. ويتوقع أن تدوم فترة تصوير الفيلم مدة شهر ونصف في الجزائر. ويعتبر اختيار المخرجة للممثل سامي بوعجيلية خطوة جيدة خصوصا لما يتمتع به الممثل ذو الأصول التونسية من خبرة وسمعة هامة في السينما الفرنسية تحديدا، حيث شارك سامي في عدة أفلام جزائرية هامة منها أفلام للمخرج رشيد بوشارب، كما حاز جائزة “سيزار” أحسن ممثل مساعد عام 2009 عن دوره في فيلم “الشاهد” للمخرج الفرنسي أندري تشيني، وجائزة أحسن ممثل رجالي في مهرجان “كان” عام 2006 عن دوره في فيلم “بلديون” لرشيد بوشارب، كما شارك مؤخرا في فيلم “حظ سعيد الجزائر” للمخرج فريد بن تومي.

والشيء نفسه بالنسبة لاختيار الممثلة الجزائرية نادية قاسي المقيمة حاليا في باريس، حيث شاركت في عدة أعمال مسرحية وسينمائية وخلفت بصمتها القوية في فيلم “باب الواد سيتي” للمخرج مرزاق علواش، كما أن نادية قاسي شاركت مؤخرا في فيلم البئر للمخرج لطفي بوشوشي الذي حقق نجاحا كبيرا جماهيريا وأيضا على مستوى المهرجانات الهامة.

يذكر أن المخرجة صوفيا جامعة بدأت الإخراج السينمائي في سن مبكرة جدا، من خلال عملها في مجال الإشهار، قبل أن تؤلف أول رواية بعنوان “سبت مترهل” التي حولتها فيما بعد إلى عمل سينمائي عام 2009، لتمضي فيما بعد في إخراج أول عمل سينمائي قصير عام 2011، شاركت به في عدة مهرجانات دولية منها مهرجان “مالمو” بالسويد.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول