فنانو الأوراس يصدحون بأغانيه والمفاجأة نجله "سيفو"

ثقافة
12 أغسطس 2016 () - باتنة: نوال مسلاتي
0 قراءة
+ -

 عاش عشاق المطرب الشاوي صاحب الحنجرة الفريدة من نوعها، المرحوم “علي ناصري”، المعروف بـ”كاتشو”، أمسية فنية منوعة ومتميزة، أحياها ثلة من مطربي الطابع الشاوي الأصيل بأدائهم أروع ما جاد به المرحوم خلال مسيرته الفنية، استذكارا منهم له بمناسبة الذكرى السابعة لرحيله، التي نظمتها جمعية “شباب أصدقاء بلدية باتنة” بدار الثقافة “محمد العيد آل خليفة” بمدينة باتنة، وبحضور مميز للعائلات وأسرة الفنان التي استحسنت المبادرة.

نظمت بمناسبة ذكرى رحيل المرحوم “كاتشو” السابعة احتفالية بركح دار الثقافة الذي تداول عليه تباعا أبرز مغني الطابع الشاوي من مخضرمين وشباب صاعد سيصنع اسمه مع مرور الوقت، فكانت الانطلاقة بوصلات موسيقية للأوركسترا “شيليا” بقيادة صديق المرحوم قرفي هشام والذي رافق “كاتشو” في مشواره الفني، قبل أن يمر على الخشبة كل من فارس الأغنية الشاوية فريد حوامد، جيمي أمازيغ، كمال الشاوي، حليم شيبة، الشاب بوزيد من بلدية عين البيضاء، وحميد بلبش، “نصر الدين حرة والشاب اسكندر.

اختتم الحفل النجل الأكبر للمرحوم كاتشو “سيفو ناصري” الذي اعتلى الخشبة وبادر بأدائه ﻷغنية من أغاني والده التي تفاعل معها الجمهور الحاضر وصفق له بقوة، لاسيما عائلته التي لم ينفك ينظر إليها بين الفينة واﻷخرى ويغازلها ببسماته، لتكون بذلك الأمسية بمثابة تذكير للجمهور العاشق لصوت وأخلاق وروح المرحوم العالية والغالية، بأداء أغانيه كل مطرب منهم بصوته الذي ينفرد به عن اﻵخر، وفي جو وصفه الحضور بغير العادي الذي وجدوا فيه من فقدوه ذات يوم في حادث مرور مأساوي في صيف 12 من أوت 2009، مع إعجابهم بصوت نجله الأكبر الذي ينذر بولادة كاتشو جديد يحمل مشعل والده ليواصل مسيرته الفنية.

”سيفو” نجل “كاتشو” الأكبر:  ” الاحتفالية فكرتي.. وأشكر كل من ساندني فيها”
 شكر الابن الأكبر للمرحوم “كاتشو”، المدعو “سيفو”، كل من ساهم في تنظيم الحفل من البلدية والجمعية المنظمة للحفل الغنائي والأﻷوركسترا وكل من العازفين والمطربين الذين تداولوا على الركح من أجل إعطاء نفس للتذكير بالمرحوم، قبل أن يستطرد حديثه بالقول إن الاحتفالية فكرته، وجد من خلالها من وقف بجانبه لإحيائها ودعمها، وهو ما تجلى من خلال تنظيمها، مؤكدا أنها لن تكون الأخيرة، بل ستتواصل سنويا لأن المطرب “كاتشو”، وحسب قوله “أعطى كثيرا للفن الشاوي بشكل خاص والجزائري بشكل عام.. وكان رمزا من رموز الأغنية الأوراسية”.

سمير بوراس رئيس جمعية شباب أصدقاء بلدية باتنة: ” نسعى لخلق أيام أو مهرجان سنوي باسم المرحوم”
 ”قمنا بهذه المبادرة إحياء للذكرى السابعة لوفاة المرحوم “كاتشو”، أحد أعمدة الأغنية الشاوية وسفير اﻷغنية الأوراسة بصفة عامة والجزائرية في العديد من المحافل. جاءت المبادرة لكسر جدار النسيان ولتذكر أحد عمالقة أبناء الولاية. وستأخذ المبادرة أبعادا أخرى مستقبلا، ربما بخلق أيام وطنية أو مهرجان يحمل تسمية المرحوم “كاتشو” لم لا، شاكرا كل من ساهم من قريب أو بعيد في تقديم يد العون لتنظيم الاحتفالية”.

فريد حوامد فارس الأغنية الأوراسية:  ”كاتشو أول من دعمني لدخول الفن”
 قال فارس الأغنية الشاوية فريد حوامد، في حديث مع “الخبر”، على هامش احتفالية الذكرى السابعة لوفاة المرحوم “كاتشو”، إن “المبادرة ليست مناسبة سعيدة أو تعيسة بقدر ما هي مناسبة للذكرى وللملمة جراحنا من خلال فراق هذه القامة الفنية الأوراسية والشاوية.. نقول لكل من يعرف المرحوم هو لن ينتظر منكم الورود ولا تذكرة للدخول، بل ينتظر منكم ترحما على روحه يزفها كل مسلم لهذا الفقيد، مترحما بدوره عليه وداعيا له بالرحمة والمغفرة”، مضيفا أنه ربما يتألم أكثر لفراقه، لاسيما لكونه عاش معه في مرحلة غير منقطعة وقضى خلالها وقتا لم يعشه مع عائلته، يضيف “علاقتي بكاتشو.. هو ابن حيي “حومتي”، كبرنا سويا وانطلاقتي معه كانت كمغن للمنوعات لمختلف الطبوع الجزائرية في تنقلاته، وبالتالي كنت أفتتح الستار وأحضر له الجمهور، فهو أول من شجعني ومد لي يد الدعم، كما كنت حينها كذلك منشطا للمهرجانات، فهو من وضعني في السكة.. وقال لي: فريد لم لا تغني؟ فلم يكن ذلك الغيور أو الأناني.. وإنما كان داعما لكل من يريد خوض غمار الفن. وأتذكر أن أول عمل احترافي لي عندما  كنا في مارسيليا بفرنسا في افتتاح المهرجان اﻷول للأغنية الشاوية بمعية كل من حميد بلبش والشابة يمينة، وكان المهرجان رائعا وصلنا خلاله إلى ما نريد ويصبو إليه الجمهور يومها”.

نصر الدين حرة: ”على السلطات الاهتمام بذكرى وفاته”
 لم يخف صاحب البحة الشاوية الأﻷصيلة والمغردة في جبال الأوراس الأشم، نصر الدين حرة، في حديث لـ”الخبر”، أنه متواجد اليوم لإحياء الذكرى السابعة لوفاة المرحوم الذي وصفه باﻷخ والصديق، قائلا “الحمد لله حضرت باقة من فناني الأغنية الشاوية والأوراسية، وكان حضور الجمهور قويا.. لأﻷن المرحوم كان محبوبا وقريبا من كل العائلات الأوراسية والجزائرية معا بصفة عامة.. فهو يوم مهم لنا نحن كفنانين”، داعيا بالمناسبة السلطات المحلية والوزارة الوصية إلى تقديم دعم لمثل هكذا يوم، كون الفنان المرحوم “كاتشو” كان ملكا لكل الجمهور وليس فقط لجمهور ولاية باتنة، وأنه لشرف كبير حضوره للمشاركة في الاحتفالية المخلدة لروح الفقيد “كاتشو”.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول