مؤتمر الصومام 1956 .. تنظيم أم انحراف للثورة؟

ثقافة
19 أغسطس 2016 () - الجزائر: ل. أ ورتيلان
0 قراءة
+ -

ما يزال بعد مرور ستين سنة عن اجتماع قادة الثورة بالصومام، النقاش مفتوح حول ظروف انعقاده، وأهدافه والقرارات التي خرج بها والتي تمثل منعرجا حاسما في تاريخ الثورة التحريرية، أبحاث عديدة تناولت الموضوع من زوايا مختلفة تصب في قالب واحد هو مدى نجاعة قرارات المؤتمر في خدمة القضية الوطنية، وأبحاث ما تزال في طور الإنجاز لفك لغز
هذا الاجتماع وجمع مختلف قادة الثورة، لوضع الخطوط العريضة لمسار ثورة نوفمبر 1954. عادت “الخبر” إلى البحث في آراء الأكاديميين وبعض الباحثين والمؤرخين الجزائريين
في الموضوع، حيث اعتبر بعض المتحدثين على أن المؤتمر يعدّ منعرجا مهما في تاريخ الثورة التحريرية ودعوا إلى ضرورة دراسته من المختصين وفق سياقه التاريخي بعيدا
عن الصراعات الإيديولوجية، بينما اختلفوا في قياس مدى أهميته من ناحية القرارات التي أثّرت على مسار الثورة ونتائجها.

في نفس السياق

مؤتمر الصومام 1956 .. بين المغالطات والحقائق
"مؤتمر الصومام أحدث انشقاقا في الثورة"
"مؤتمر الصومام بين المحاسن والمساوئ"
كلمات دلالية:
مؤتمر الصومام

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول