ألوان الراي تزين سماء الكازيف

ثقافة
21 أغسطس 2016 () - الجزائر: محمد علال
0 قراءة
+ -

 يكون جمهور مسرح الكازيف بسيدي فرج على موعد هذا الصيف مع باقة كبيرة من العروض الموسيقية، وخصوصا أغنية الراي التي تحط رحالها في “الكازيف” بأصوات أبرز من غنوا هذا الفن الجزائري. وسينشط السهرات كل من الشاب بلال والشاب أنور والشابة الزهوانية والشابة سهام وغيرهم من نجوم الراي، وذلك إلى نهاية شهر أوت 2016.

ستكون سهرة الليلة بمسرح الكازيف متنوعة بين الموسيقي الجزائرية وتمازجها مع الأصوات العاشقة للون المشرقي، مع أصوات مختلفة تتقدمهم الفنانة أمال وهبي التي ستفتتح سهرة الليلة مع حسين نجمة ونور الدين علان وكنزة مرسلي، وسيقترب الجمهور في الليلة الموالية من الأغنية القبائلية وصوت الشاب فارس رامي الذي في رصيده إلى غاية الآن ألبوم غنائي واحد “لايف”، ويشاركه المغني الصاعد ابن ولاية سيدي بلعباس محمد بوسماحة الذي تعرفنا عليه قبل نحو ثلاث سنوات في برنامج ألحان وشباب، وهو يقدم طابع أغنية الراي بطريقة عصرية خاصة، ويرافقه المغني يوسف سلطان، قبل أن يمنح صاحب الحنجرة العاصمية سمير تومي جمهور الكازيف تأشيرة السفر في عالم الأغنية العاصمية بآلة العود رفيقة درب سمير تومي. وقد خصص برنامج “الكازيف” يوم الخامس والعشرين كاملا للشباب بلال الذي في رصيده أزيد من ثلاثين ألبوما غنائيا وعدة فيديو كليبات، منذ أن ذاع صيته في عالم أغنية الراي تسعينيات القرن الماضي، وستعقب سهرة الشاب بلال ليلة كاملة مع الغناء الجزائري الإفريقي، مع مشاركة شباب الفرق الموسيقية من “فرقة جارتيست” الجزائريين التي اشتهرت بأداء أغنية “كنت تقولي” التي صورت فيديو كليب تجاوزت حدود الـ2 مليون مشاهد على اليوتوب، هذه الفرقة التي تألقت بفضل أعضائها الموسيقيين الشباب الستة بصوت غزلاني شابي، كما قدمت أغنية “بكيت عليك يا زمان” بشكل مميز يجمع بين الراي والشعبي والإيقاعات السريعة. كما ستكون السهرة مع فرقة “تيريانا” التي تؤدي الفلامينكو منذ تأسيسها سنة 1993 بالجزائر العاصمة، وقد عرفت عضوية الفنانة سعاد ماسي في تلك الفترة، هذه الفرقة الشابة لديها أربعة ألبومات غنائية نجحت بفضل موسيقاها. وتتواصل سهرة السادس والعشرين من شهر أوت بمسرح الكازيف مع فرقة “فلان راب” هذا اللون الموسيقي الذي بات يستقطب إليه الشباب بقوة، خصوصا المراهقين من تلاميذ مدارس الثانوية والجامعات.

ويبدو برنامج أوت 2016 ثريا جدا ومتنوعا مع أغنية الراي، حيث يعود الموعد مع هذه الموسيقى الجزائرية يوم السابع والعشرين أوت مع الشاب أنور ولزهر الجيلالي ونسيم الباي والشيخ سلطان، ويوم 28 أوت الموعد مع الشابة الزهوانية وكلثوم الأوراسية ونور الدين دزيري ومزيان أزرون.

وتشارك كل من المغنية حسيبة عمروش والشاب زبير وأيك الشاوي ومحمد صغير وأيضا الشابة سهام وفارس سكيكدي وعمر بن حرمة وحميدو في إحياء سهرات 29 و30 أوت، وستكون سهرات ختام برنامج الكازيف لعام 2016 مع الشابة سهام ومحمد لعراف وصالح العولمي والفنانة القبائلية نورية وذلك يوم 31 أوت 2016، ودائما في الساعة التاسعة والنصف ليلا.
وكانت انطلاقة البرنامج الموسيقي الساهر، أمس، بمشاركة أربعة من المغنين الجزائريين، كل من نعيمة دزيرية وفريدة الشاوية وسفيان بوعمار وزاهي شرايطي، كما أعطى البرنامج المنظم من طرف الديوان الوطني للثقافة والإعلام فرصة كبيرة لعشاق أغنية الراي لترافق مختلف الطبوع الغنائية الجزائرية، الشاوي والموسيقى الإفريقية الجزائرية، وستكون سهرة الليلة بمسرح الكازيف محلية شاوية وعاصمية مع الفنان كمال الڤالمي وسمير العاصمي وحورية بابا ومزيان عميش. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول