أُمّة سيّدنا محمّد أُمَّة عِلمٍ

اسلاميات
1 سبتمبر 2016 () - الشيخ إلياس آيت سي العربي
0 قراءة
+ -

إنّ أُمَّة سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم هي أُمّة العِلم، وهي أُمّة “اقرأ”، فإنّ من أوائل ما نَزَل قوله الله تبارك وتعالى: {اقرأ باسم ربِّك الّذي خَلَق}. لذا فإن الصادق المصدوق صلوات ربّي وسلامُه عليه جعل العِلم من الفرائض الدينية كما فرض الله تبارك وتعالى الصّلاة والزّكاة والصّيام والحج.

 جاء في الحديث الّذي رواه مسلم في صحيحه قوله صلّى الله عليه وسلّم: “العلم فريضةٌ على كلّ مسلم”. إنّ الشّريعة الإسلامية الغراء رفعت من شأن العلماء لأنّ العلماء هم ورثة الأنبياء وهم المصابيح الّتي تهتدي بهم الأمّة، كما قال تعالى: {يرفَعِ اللهُ الّذين آمنوا منكم والّذين أُوتوا العلم درجات}. بل الرِّيادة والقيادة لا بُدّ أن تكون للعلماء على كلّ الأصعدة وميادين الحياة كما قال تعالى: {قُل هل يستوي الّذين يعلمون والّذين لا يعلمون}.
وطريق العِلم هو من طرق الجنّة كما جاء في الحديث الّذي رواه مسلم في صحيحه من طريق أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن سلَك طريقًا يلتمِس به عِلمًا سهَّل الله له طريقًا إلى الجنّة”.
والعِلم هو سبيل خشية الله كما قال تعالى: {إنّما يخشَى اللهَ من عباده العلماء}. بل إنّ العلم هو من أفضل الصدقة الجارية الّتي يتركها المسلم بعد وفاته كما جاء في الحديث الّذي رواه مسلم قوله صلّى الله عليه وسلّم: “إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث: صدقة جارية أو عِلم يُنتَفع به أو ولد صالح يدعو له”.
والشريعة الإسلامية جعلت فضل العالم أعظم من العابد، كما جاء في الحديث الّذي رواه الترمذي وقال حديث حسن قوله صلّى الله عليه وسلّم: “فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم”. ثم قال صلّى الله عليه وسلّم: “إنّ الله وملائكته وأهل السّموات والأرض حتّى النملة في جحرها وحتّى الحوت ليُصلُّون على مُعلّمي النّاس الخير”. بل إنّ الإسلام نهانا عن كثمان العِلم كما جاء في الحديث الّذي رواه أبو داود والترمذي قوله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن سُئِل عن عِلم فكتمه أُلْجِمَ يوم القيامة بِلجام من نار”. لذا فالعلماء هم أساس الأمّة كما قال عبد الله بن المبارك:
«يا علماء البلد أنتُم صلح البلدْ، مَن يُصلِح الملحَ إذا الملح فَسَدْ”.
والعلم المقصود هو كلّ ما ينفع العباد في الدنيا والآخرة، لذا فهمت الأمّة الإسلامية هذا الأمر فكانت السباقة في الإبداع في كثير من العلوم. فهذا العلامة عبد الرّحمن بن خلدون مؤسّس علم الاجتماع، وابن سينا أبدَع في علم الطب، وأبو زكريا الرَّازي حمل لواء الفلسفة، والشّريف الإدريسي تفَنّن في علم الجغرافيا، وأبو زكريا العوّام في علم النبات، وأبو البنّاء في علم الحساب، وأبو الريحان البيروني في علم التاريخ القديم والآثار، والإمام الغزالي في علم النَّفس، والأئمة الأربعة: أبو حنيفة ومالك والشافعي في علم الفقه الإسلامي. كما يقول الإمام الجصاص عند قوله تعالى: {هُو أنشأكُم من الأرض واستعمَركُم فيها} قال فيه دلالة على وجوب عمارة الأرض بالزراعة والغرس والأبنية. وهذا فيه تكليف لتعلّم العلوم والفنون والصناعات على اختلاف أصنافها. بل الأنبياء عليهم السّلام أصحاب حِرَف وصناعات، فنوح يصنَع السفن، وإبراهيم وابنه إسماعيل بنّاءان، وداود يصنع الدروع ويُلين الحديد، وذو القرنين يقيم السدّ العظيم.
وكما قال أبو الدرداء رضي الله عنه: “كُن عالمًا أو متعلّمًا أو مستمِعًا ولا تكن الرابع فتهلك”. فعلينا أن نزاحم العلماء بالركب، وأن نتأدَّب في حضرتهم وأن نستشيرهم في المهمّات. والأمّة الّتي لا تحترم علماءها أُمّة تُوُدِّعَ منها، كما رواه ابن عبد البر المالكي بإسناد صحيح، أنّ زيد بن ثابت رضي الله عنه صلّى على جنازة ثمّ قُرّبَت له بغلتُه ليركبها فجاء ابن عباس رض الله عنهما، فأخذ بركابه فقال له زيد: خلِّ عنك يا ابن عمّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال ابن عباس رضي الله عنهما: هكذا أُمرنا أن نفعل بالعلماء والكبراء، فأخذ زيد يدَ بن عباس فقبّلها، وقال: هكذا أُمِرْنَا أن نفعل بأهل نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم”.



إمام مسجد عبد الحميد
بن باديس

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول