فتاوى

اسلاميات
4 سبتمبر 2016 () - الشيخ أبوعبد السلام
0 قراءة
+ -

رجل نوى الحجّ لنفسه وقد حجّ من قبل، ثمّ بدَا له أن يغيّر النيّة لقريب له وهو في عرفة، فما حكم ذلك؟

الحجّ عبادة عظيمة، ومظهر من مظاهر العبودية الكاملة لله تعالى، ومظهر من مظاهر الوحدة والقوّة بين المسلمين، قال الله تعالى: “وللهِ على النّاس حِجُّ الْبَيْتِ مَن اسْتَطاع إليه سَبيلاً”. وقال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “أيُّها النّاس قد فرض الله عليكم الحجَّ فحجُّوا”، وقال صلّى الله عليه وسلّم: “مَن حجَّ لله فلم يرفث ولم يفسُق رجع كيوم ولدتْهُ أمُّه”.

والإحرام معناه نيّة الحجّ والدّخول فيه لمَن يُريد أن يُحرم بالحجّ والعمرة معًا. ويبتدئ وقت الإحرام بالحجِّ من أوّل شوّال ويستمر إلى فجر يوم النَّحر، ومكان الإحرام بالنّسبة لأهل المغرب هو “الجُحْفَة” ويُسمّى أيضًا “رَابِغ”، والمدينة إن مَرَّ عليها فميقاته “ذُو الحُلَيْفَة” ويسمّى “أبيار عليّ”. ومَن تجاوز وأخَلَّ بواجب الميقات من غير إحرام، فقد ارتكب مُحرّمًا وأخَلَّ بواجب، فقد روى ابن عبّاس رضي الله عنهما عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: “لا تجاوزوا الوقت إلاّ بإحرام”، وكان ابن عبّاس رضي الله عنهما يردّ مَن جاوز الميقات من غير أن يحرِم.

وتغيير النيّة في يوم عرفة مخالف لهدي النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم القائل: “خُذوا عنّي مناسككم”، والواجب على مَن أحرَم بحجٍّ أو عمرة أن يتمَّ ما أحرم به حتّى يكمله، قال تعالى: “وأَتِمُّوا الحجّ والعمرة لله”، ولا يصحّ تغيير النيّة إلاّ لمَن أحرم بالحجِّ مفردًا ثمّ بَدَا له أن يَتمتَّع جاز له أن يتحلَّل بعمرة تمتُّعًا بها إلى الحجّ. والله أعلم.

هل يجوز للحاج أن يحجّ مرّة واحدة وينويه عن نفسه وعن أمّه وأبيه مثلاً؟

 ترجع نيةُ الحجّ أو الإحرام لشخص واحد، فإن كان قد حجّ عن نفسه وكان أبوه أو أمّه عاجزين، جاز أن يحجّ عنهما حجّتين مختلفتين، لكلّ واحد منهما حجّة، أو يحجّ عن أحدهما، ويعتمر عن الآخر في سفر واحد. والله أعلم.

رجل حجّ عن امرأة، وعندما أراد الإحرام من الميقات نسيَ اسمَها، فماذا يفعل؟

 لا بأس أن يقول: لبّيك اللّهمّ حجّة أو حجّة وعمرة عن المرأة الّتي أوصتني والله أعلم بما في القلوب قبل أن ينطق بها اللّسان، ثمّ إنّ هذا الرّجل مَن سافر إلاّ ليحجّ عن تلك ولم لم ينطق اسمها فتلك كافية، وهو الّذي يُسمّى عند الكثير بالنّية الحكمية. والله أعلم.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول