"الأشباح" و"حكاية أبي" يسكنان حدود الجزائر والمغرب

ثقافة
8 سبتمبر 2016 () - الجزائر: محمد علال
0 قراءة
+ -

محمد أوزين.. اسم مخرج جزائري، لا نعرف عنه الكثير. عاد من المهجر، بلده الثاني فرنسا، ليفتش في الماضي، وخطوات والده الذي رحل، مخلّفا وراءه الكثير من الألغاز حول القرية التي أراد محمد أن يفك شفرتها. عاد المخرج بكاميراته إلى الحدود الجزائرية المغربية، واستمر يحكي قصة الأرض، وقد اختار من شخصية “سمير” الذي يعيش على تهريب البنزين من الجزائر إلى المغرب، لسرد الكثير من التفاصيل. هكذا أراد محمد أن يتذوّق يلمس الأرض ويتحدث إلى نسائم الهواء، ويشعر بروح والده الذي رحل عنه عام 2006.

يؤشر الفيلم الوثائقي “سمير في الغبار” إلى ميلاد مخرج جزائري هام للأفلام الوثائقية. فعدسة محمد، وهي تخط الطريق نحو إخراج وكتابة أول فيلم وثائقي في مساره، إنتاج 2015، تقدم نظرات مختلفة ورؤية جديدة للأفلام الوثائقية. فقد عاد المخرج إلى الجزائر قبل نحو أربع سنوات، يحمل ذكريات والده في الأرض التي ولد فيها وعاش فيها طفولته، لكن تلك الأرض أبت إلا أن تحكي له الكثير من حكايات آدم وأساطير الأشباح.

«سمير” أيضا الذي جاء على صدر صورة الفيلم، لا نعرف عنه الكثير.. جاء إلى شاشة العمل الوثائقي، بطريقة مختلفة قلما نجد لها مثيلا في الأفلام الوثائقية الجزائرية.. أين تضغط القصة بقوة كبيرة على مفهوم الكوميديا السوداء، بين قالبين، روائي ووثائقي. لا يشعرك الفيلم بالتعب، ولا يرهق عقلك بالمعلومات، ولكنه يقدم ويحلل كل شيء. يدرس الجغرافيا كما التاريخ والسياسة.. ويعرّي ملامح الصراع السياسي الذي أتعب الصورة بين المغرب والجزائر، ويراقب خيال الحيوانات التي يستخدمها العديد من شباب المناطق الحدودية لتهريب البنزين.

ما يشغل بال المخرج العائد إلى أرض أجداده، هو الصمت والهدوء، وهو يراقب تفاصيل القمر والسحاب ويقرأ كل نسمة من نسمات الهواء العليل المسافر بين حدود المغرب والجزائر.. كيف يتنفس سكان هذه المنطقة الحدودية كل هذا الهواء النقي، ويتقاسمون اللحظات، وتجمعهم التجارة والمصلحة، ويقتربون من رغبة كسر القوانين من أجل لقمة العيش.. تبتعد السياسة وهمومها.. ويبتعد طيف “الجدار العازل” الذي قيل إنه سيشد بين الجزائر والمغرب، بينما تقترب العدسة من تجاعيد وابتسامة وسيجارة “سمير” لتختزل الصورة التي عمرها اليوم 16 سنة.
هكذا نشعر بالقصة، وحكاية الحدود المغربية الجزائرية. وهكذا يستفز المخرج المشاهد، بالذاكرة، دون أن يرهن فيلمه بالسياسة.. ولكنه يغمز لها بين الحين والآخر طيلة الساعة التي شكلت مدة الفيلم، على ضفة الوادي الذي يرسم الحدود ويسكن الحكايات.

منذ بداية الفيلم، كان الشاب “سمير” يشكل الخيط الرفيع الذي يشد المشاهد حتى النهاية، بملامحه المتعبة التي توحي إلى أنه يحمل هموم الحياة في عز الشباب.. يحمل الكثير من متاعبها، ويستمر في البحث عن أحلامه.. يحلم ببناء بيت، يحلم بزوجة، ويحلم بالاستقلال عن والدته، ولكنه لا يستطيع الهروب من تجاعيد وجهه. فقد كبر “سمير” على مهنة شاقة وغير قانونية، يجد صعوبة في التخلص من آثارها على جسده.. فرائحة البنزين، فتكت بخلايا أعصابه، وفتكت أيضا بأحلامه. كما أراد المخرج أن يعبر بنا إلى ذلك الإحساس بالتعب والإنهاك، وهو يصور “سمير” في الحمام، بحثا عن ملامح أخرى أكثر نقاوة.. يريد أن يستنشق نسيما عليلا، وما أكثر النسيم العليل، في تلك المنطقة الخضراء الزارعية.. إلا أن الواقع المسكون بالفقر وضعف الحيلة، يبقيه عاجزا عن استغلال الأرض التي ورثها. لا يستطيع حرثها ولا يستطيع أن يبني فوقها بيت الأحلام. ويستمر في البحث عن لقمة العيش من فوق ظهر الحمير الذي يسوقه ليلا ونهارا في تجارة تهريب البنزين. في هذا الفيلم الوثائقي تأسرنا الطبيعة، ويحملنا صوت “سمير” الذي سرد الحكاية منذ البداية، بكثير من التأفف، وكثير من دخان السجائر، إلى تلك القصة التي تغوص في كواليس مشاهد الحياة على الحدود.

قال المخرج إنه أراد حكاية قصة والده، أن ينجز فيلما يخلّد ذاكرة والده.. أراد أن يكرم الماضي، وهو يفتش في دفاتر الذكريات وأصوله الجزائرية، فوجد نفسه أمام الكثير من المشاهد المتشابكة، فعلاقة الفيلم بقصة والده الذي رحل مخلفا الكثير من الذكريات، صنعت فيلما وثائقيا مختلفا عن الأرض والحدود.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول