ضيوف الرحمن يتوافدون إلى منى لقضاء يوم التروية

اسلاميات
10 سبتمبر 2016 () - الخبر أونلاين / وكالات
0 قراءة
+ -

بدأ حجاج بيت الله الحرام صباح اليوم السبت الثامن من شهر ذي الحجة 1437 هـ في التوافد إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية, تقربًا لله تعالى، راجين منه القبول والمغفرة، متبعين ومقتدين بسنة نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم ، مكثرين من التلبية والتسبيح والتكبير، في صورة روحانية وإيمانية.

 

وأفادت الشريعة السمحة أن قدوم الحجاج المقرنين أو المفردين بإحرامهم إلى منى يوم التروية والمبيت فيه في طريقهم للوقوف بمشعر عرفة سنة مؤكدة .

 

ويحرم المتمتعون المتحللون من العمرة من أماكنهم سواء داخل مكة أو خارجها ، حيث يبقى الحجاج بها إلى ما بعد بزوغ شمس التاسع من ذي الحجة، يتوجهون بعدها للوقوف بعرفة ( الوقفة الكبرى )، ثم يعودون إليها بعد " النفرة " من عرفة والمبيت بمزدلفة لقضاء أيام ( 10 - 11 - 12 - 13 )، ورمي الجمرات الثلاث جمرة العقبة والجمرة الوسطى والجمرة الصغرى إلا من تعجل ، وذلك لقوله تعالى : (( واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى )).

 

ويعتبر مشعر منى المقدس ذو مكانة دينية وتاريخية حيث سميت منى لما يمنى فيها من الدماء وقيل لاجتماع الناس بها ، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس منى.

 

وتقع منى بين مكة والمزدلفة على بعد (7 كم ) شمالا شرق المسجد الحرام حيث يقضي الحاج بمنى يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة ويستحب فيه المبيت في منى تأسيا بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسمي بذلك لان الناس كانوا يتروون فيه من الماء ويحملون ما يحتاجون إليه وفي هذا اليوم يذهب الحجيج إلى منى حيث يصلي الناس الظهر والعصر والمغرب والعشاء قصرا بدون جمع ويسن المبيت في منى ويعود الحجاج إلى منى صبيحة اليوم العاشر من ذي الحجة بعد وقوفهم على صعيد عرفات الطاهر يوم التاسع من شهر ذي الحجة ومن ثم المبيت في مزدلفة ويقضون في منى أيام التشريق الثلاثة لرمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى ومن تعجل في يومين فلا إثم عليه.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول