النوم مسؤول عن تجديد وإصلاح خلايا الدماغ

عيادة الخبر
17 سبتمبر 2016 () - الجزائر: ص. بورويلة
0 قراءة
+ -

يعتبر النوم عنصرا أساسيا في حياة الإنسان لا يمكن العيش من دونه، فبفضله يستريح الجسم والدماغ ويتجدد النشاط، حيث بينت دراسات عالمية أجريت على أشخاص نالوا قسطهم اليومي من النوم والمقدر بـ8 ساعات يوميا، أن هؤلاء أكثر إنتاجا وحيوية ونشاطا، في حين أكدت دراسات أخرى أن قلة النوم وراء
عديد المشاكل الصحية وقد تؤدي إلى الموت في بعض الحالات.

 عن أهمية النوم بالنسبة لجسم الإنسان، أكد لنا الدكتور محمصاجي سليم، اختصاصي أمراض الأعصاب، أن نيل كل واحد منّا القسط اللازم له من النوم يوميا والمقدّر بـ8 ساعات للشخص البالغ و10 ساعات لصغار السن ضروري لاستمرار الحياة، موضحا أنه في الوقت الذي يخلد الشخص للراحة والنوم لساعات، يبقى عدد من وظائف جسمه شغّال، بل إنها تكون أكثر نشاطًا لإحداث التغيرات الفيزيولوجية اللازمة لإعادة بناء الأنسجة في الجسم، وهذا خلافا لما يعتقده جميع الناس بأن النوم هو فقط فترة راحة تامة وخمول وسكينة، تتوقف خلالها أجهزة جسم الإنسان لتستعيد حيويتها بعد الاستيقاظ، مشيرا إلى أن استفادة الجسم من القسط الوافي من النوم يوميا يؤثر بالإيجاب على صحة الشخص، حيث تفرز خلاله العديد من الهرمونات التي تصلح الجسم وتعيد بناءه، في حين تتسبب قلة النوم في عديد المشاكل الصحية ومنها ضعف الذاكرة وفقدان القدرة على التعلم، فالمعلومات تخزن، حسب الدكتور، في منطقة عميقة من الدماغ  لتتحول أثناء النوم العميق للدماغ لتصبح معلومة طويلة الأمد، في حين يمنع تخزين المعلومات في حال تذبذب النوم. وأكد محدثنا على أهمية القيلولة التي  تتراوح مدتها بين 10 و15 دقيقة، التي من شأنها أن تخفف من مستوى التوتر المرتفع في الدم بفعل ما يمر به الإنسان يوميا، مشيرا إلى أنه من شأن نقص النوم الحاد أن يؤدي إلى الموت في بعض الأحيان.

وقد بينت دراسات عالمية تم إجراؤها على أشخاص حرصوا على نيل قسطهم الكافي من النوم الذي لا يقل عن 8 ساعات كل ليلة، أن هؤلاء أكثر إنتاجاً وحيوية ونشاطاً من غيرهم، ولا تؤثر الساعات العشر التي يقضوها في العمل اليومي سلبا على صحتهم. ويشار إلى أن النائم يمر بأربع مراحل تمثل الثالثة منها فترة النوم العميق الذي يتم خلاله إصلاح وبناء خلايا الدماغ، في حين يتم خلال المرحلة الرابعة استهلاك الدماغ للأكسجين بصفة جيدة، بل وأكبر حتى من حالة الاستيقاظ، كما تكون موجات الدماغ

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول