طفلك أمانة

كيف تتصرفين في حال شكوى الطفل من معلمه أو معلمته؟

قراءة

إعداد: رزيقة أدرغال / 26 أكتوبر 2016 ()



عندما يعود طفلك إلى البيت وهو يحمل ضغينة ضد معلمه، فهذا لا يعنى أنه يكرهه، فالأطفال بطبيعتهم يقدّرون ويحترمون معلميهم، ولكن من الطبيعي جداً بالنسبة لهم أن يشعروا بنوع من الإحباط من وقت لآخر نحو معلّميهم خلال عامهم الدراسي، فلا يجب التسرع في الاتصال بمدير المدرسة وطلب نقل الطفل إلى فصل آخر مع معلم جديد، لأن في ذلك رسالة ذات أثر سلبي على الطفل تجعل منه شخصاً اعتمادياً على الغير.
• يجب التعامل مع الشكوى ببساطة، كما أن التماس الأعذار للآخرين يخفف من الضغط على الصغير، إضافة إلى التأكد من حقيقة الأمر، من خلال التواصل مع المعلم وإدارة المدرسة.
عليك إقناعه بأن المعلم فرد واحد ويهتم بعشرات التلاميذ في وقت واحد، وأن المعلم لا يقصد إهماله إنما يوزع وقته بينه وبين زملائه، ويجب إعطاء المعلم فكرة عن الموضوع لمنح طفلك مزيداً من الاهتمام.
• علمي طفلك احترام معلمه وحذّريه من عدم الالتزام بآداب الفصل، وأن سلوكه السيئ قد يجعله غير مفضل لدى المعلم
• الحرص على عدم انتقاد المعلم أو التحدث معه بطريقة مسيئة أمام الطفل.
• لا تتحدثي أمام الطفل عن أي قصور في أسلوب إدارة المدرسة أو في أداء المعلم، فهذا يزعزع ثقته بهما، مما يؤثر على سلوكه وتحصيله الدراسي.


عدد قراءات اليوم:



مساحة المشاركة من القراء




تحديث