سامسونغ تفكر في التخلي عن علامة نوت

الخبر الرقمي
26 أكتوبر 2016 () - إعداد: خالد موفق/ حفيظ صواليلي
0 قراءة
+ -

بعد النهاية المأساوية التي شهدها هاتف جالكسي نوت 7، يبدو أن التصرف الأمثل تسويقياً هو إيقاف هذه العلامة التجارية بالكامل والبدء بعلامة جديدة حتى لا تتأثر الأجهزة التالية بالسمعة السيئة التي ستكتسبها من احتراق نوت 7.


هذه الفكرة قيد الدراسة حالياً في سامسونغ وفق مصادر داخل الشركة وليس من المستبعد تطبيقها فعلاً كمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه. وضمن دراسة التخلي عن العلامة التجارية نوت لهواتفها اللوحية، أجرت سامسونغ العديد من الاستبيانات واستقصاءات الرأي توصلت إلى نتيجة مفادها أن أكثر من نصف الأشخاص يرون أن العلامة التجارية نوت تحمل معاني سلبية لهم. ومن المرجح أن يتم التخلي فقط عن كلمة نوت بدون التخلي عن كلمة جالكسي في السلسلة الحالية. وأياً ما كان الاسم الجديد الذي سيحمله فإن الخصائص الأساسية للهاتف ستكون موجودة مثل الشاشة الكبيرة والقلم.
على كل حال قد لا يقتنع البعض بمجرد تغيير علامة نوت بأن الهاتف أصبح جيداً وسليماً، بينما من وجهة نظر تسويقية هذا كاف لإعادة إحياء الهاتف من جديد.
لو فعلتها سامسونغ وتخلت عن اسم نوت فإن هذا سيضع نهاية لمسيرة خمسة أعوام من النجاح الذي حققه الهاتف وأرسى معايير جديدة في مفهوم الهواتف اللوحية الكبيرة.
سبب إحتراق بطارية نوت7
الإجراء الأول الذي اتخذ من العملاق الكوري لتحديد سبب انفجار البطارية، هو الرجوع إلى موردي البطاريات للشركة، لتحديد المورد للبطاريات التي بها عيوب في عامل الآمان الذي يضمن حماية المستخدم. ويرجع السبب في بعض الأحيان إلى ارتفاع حرارة البطارية نتيجة لخاصية الشحن السريع، ما ينتج حرارة سريعة وأعلى في البطاريات، كما يؤدي تخطي الطاقة أثناء الشحن إلى ارتفاع الحرارة أيضاً في البطاريات.
رقاقات المعالج المستخدمة في الوقت الراهن هي أيضاً واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع حرارة البطارية، كما أن عدم مطابقة البطارية لمعايير التصنيع تؤدي في النهاية أيضاً إلى انفجار أو ارتفاع حرارة البطارية وهو ما تشير إليه سامسونغ في الرجوع إلى موردي البطارية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول