الجزائر في منأى عن النزاعات في الشرق الأوسط

ثقافة
3 نوفمبر 2016 () - الخبر اونلاين/ واج
0 قراءة
+ -

أكد السفير الفرنسي السابق و الكاتب ميشال ريمبود اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أن "الجزائر محصنة و في منأى" عن النزاعات في الشرق الأوسط.
 و أكد السيد ريمبود خلال ندوة نظمتها الوكالة الوطنية للنشر والإشهار في إطار الصالون الدولي للكتاب بالجزائر العاصمة  أن "الجزائر محصنة و في منأى عن النزاعات السائدة حاليا في الشرق الأوسط".


 و اعتبر الكاتب أن "جميع المغامرات المأساوية التي تعيشها اليوم بلدان الشرق الأوسط لا سيما العراق و سوريا ليست إلا حلقة من مسلسل بدأ منذ بداية سنوات التسعينات مع سقوط المعسكر الشرقي  الاتحاد السوفيتي سابقا، و لكن ليس مع بداية الربيع العربي".


 و أشار الدبلوماسي الفرنسي إلى أن الربيع العربي بما انه السبب في الأزمات الحالية "هو تسمية صنعتها وسائل الإعلام الغربية مثل معادة الإسلام التي يغذيها التطرف الذي هو أيضا من صنع الغرب و المفاهيم المبتكرة مثل الإسلاميين المعتدلين و الجهاديين الديمقراطيين و غيرها من المفاهيم".


  و أكد أنه "ينبغي على دول الشرق الأوسط ايجاد سبل للخروج من الأزمات الحالية و لتفادي التعرض مرة أخرى للمخططات التي تمليها دول الغرب".
  و حسب السيد رايبو فان تطور الوضع في سوريا "جو يوحي نوعا ما بنهاية الحرب.
سوريا صامدة و أنا مطمئن"، و كدليل على ذلك "بعد مضي خمس سنوات على نشوب النزاع صمدت الدولة السورية و هي تحظى بكامل مشروعيتها و تسيطر على كامل مؤسساتها".
 و استرسل يقول "العالم الغربي غير قادر على التملص من التزامه في مسار السلام في سوريا".


 و حسبه فان "سيطرة الولايات المتحدة تشرف على نهايتها" و "روسيا استعادت المساواة العسكرية و التكنولوجية".


و يتواجد ميشال رايمبو بالجزائر لتقديم في إطار الصالون الدولي للكتاب كتابه حول الشرق الأوسط و الذي قام باثراء طبعته الثانية التي قدم لها اثراءات ستنشر قريبا في باريس.
 و كان ميشال رايمبو سفير فرنسا في السودان و في العربية السعودية و في موريتانيا و في سوريا و اليمن و في دول أمريكيا اللاتينية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول