هل سيصبح التلفزيون بعد سنوات مجرد تاريخ؟

الخبر الرقمي
13 نوفمبر 2016 () - الجزائر: خالد موفق
0 قراءة
+ -

ثورة الإعلام الرقمي لم تتجاوز عمرها 10 سنوات، لكنها استطاعت أن تغزو كل العالم، وتهيمن على أفكاره وسلوكياته وتؤثر إيجاباً أو سلباً على يومياته وحياته، لتصنع تاريخه وحاضره ومستقبله، إنها ثورة سريعة وسهلة الوصول جرفت أمامها كل مبادئ الإعلام التقليدي، وعلى رأسها منصة التلفزيون الذي أصبح في نظر البعض مجرد موروثاً أو ديكوراً في المنزل، بسبب هجرة جماعية شهدها جمهوره الذي أدار بوصلة اهتماماته نحو أدوات ومنصات إلكترونية صارت في متناول يده 24 ساعة، من خلال الوسائط المتعددة والأجهزة الذكية والقنوات الإلكترونية، وأبرزها قناة «يوتيوب» ومواقع التواصل الاجتماعي التي غزت الأجهزة الذكية، وكذلك التلفزيون الذكي، التي من خلالها يستطع المستخدم مشاهدة ما يريد في أي زمان ومكان.


العروض المجانية التي تقدمها شبكة الانترنت وتطبيقات الجوال المختصة ، أصبحت تقوم مقام جهاز التلفاز والرسيفر ، و أغلب قنوات العالم أصبحت تبث على الانترنت وبجودة عالية وبتكلفة رخيصة مقارنة مع البث الفضائي وباستعمال تقنيات حديثة كـ IPTV، حيث أدى ذلك لهجرة المشاهدين للتلفزيون التقليدي الى تكنولوجيا الاعلام الجديد بل أن الشركات الكبرى المختصة في الاعلانات أصبحت تستهدف مشاهدي الفيديو عبر الانترنت.


 وأصبحت التطبيقات والقنوات الإلكترونية تنافس التلفزيون لما توفره من خصوصية وتفاعلية وحرية في الطرح مع سرعة الوصول إليه، وكذلك جودة المضمون الذي يعتمد على التشويق والتسلية.


البث التلفزيوني عبر الانترنت بخاصية IPTV
يعرفها المختص في تقنية المعلومات " IT " يزيد أقدال :" الـ IPTV هي خدمة جديدة ، تقدم ما توفره التلفزيونات الحديثة بجودة عالية، ناقلة بذلك الصوت والصورة عبر خطوط الانترنت مباشرة إلى أجهز التلفاز التي في منازلنا. تتعامل هذه التقنية مع الصوت والصورة على أنها معلومات تنتقل عبر الانترنت على هيئة رزم – كما يحدث في تبادل الايميلات – الفارق هنا يكمن في اعتماد تقنية IPTV اعتماداً كلياً على خدمات الانترنت التي توفرها شركات الاتصال بدل الأقمار الصناعية ، مبدئيا الحصول على هذه الخدمة بتطلب سرعة إنترنت عالية".


 ويضيف السيد أغدال، "من مميزاته إذا كان هناك برنامج تحب مشاهدته ولكنه يأتي في وقت عملك فلا تقلق فمع ال‏IPTV‏ ‏تستطيع برمجته آليا لتخزين البرامج لمشاهدتها لاحقا ، كما أنه ‎بإمكانك إضافة الطابع الشخصي لك على ‏تلفزيونك فيمكن تقرير ما سوف تشاهد ومتى يمكنك أن تشاهده، وأهم ميزة هي أنك لست مقيد بجهاز تلفاز وإنما يمكنك الاستفادة من خدمات ‏الIPTV‏ من خلال الحاسب أو الجوال"‏.

بهاته التقنية وتقنيات أخرى أصبح أي محتوى تليفزيوني مثل برنامج أو مسلسل أو فيلم، من السهل جداً مشاهدته على جوالك او حاسبوك  من دون اللجوء للذهاب إلى المنزل لفتح التلفاز، فالإعلام الرقمي أصبح منبراً في خدمة محبي مشاهدة المحتوى المرئي و في أي وقت.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول