باحث فرنسي يطلق تحقيقا مستقلا حول مظاهرات11 ديسمبر1960

ثقافة
9 ديسمبر 2016 () - الخبر اونلاين/ واج
0 قراءة
+ -

أعلن الباحث الفرنسي ماتيو ريغوست اليوم الخميس بباريس أنه سيقوم بتحقيق مستقل حول مظاهرات 11 ديسمبر 1960 بالجزائر من أجل تسليط الضوء عليها .
    في هذا الصدد أطلق الباحث حملة لتمويل مشروعه عبر الموقع الالكتروني (https://www.tilt.com/tilts/un-site-un-film-un-livre-sur-decembre-1960)


مذكرا أنه " في يوم الأحد 11 ديسمبر 1960 والأيام التي تلته  نظم الجزائريون مظاهرات كبيرة لانتزاع استقلالهم. غير أن هذا الحدث التاريخي المهم يبقى غير معروف".  
وفي مذكرة توضيحية أشار الباحث المستقل في العلوم الاجتماعية  أن ابتداء من شهر جانفي إلى غاية شهر سبتمبر 1957 (معركة الجزائر) قامت القوات الفرنسية بقيادة الجنرال ماسو بعملية  "تطويق عسكري للقصبة وشنت شبه حرب بوليسية على الشعب".  


      كما أشار الى أن سياسة فرنسا الاستعمارية كانت مبنية على عمليات التوقيف و التعذيب و السجن و اغتيال "عدد كبير من المواطنين الجزائريين".  
      غير أنه في شهر ديسمبر 1960   يضيف الباحث   وبعد مرور ما يقل عن ثلاث سنوات عن معركة الجزائر انتفض الجزائريون "بقوة" عبر عدة مدن جزائرية و "أغرقوا آلة الحرب البوليسية هاته التي كان من المفروض أن توقف ما كان يسمى +المنظمة المتمردة.


  و استطرد قائلا : "بدأت بالتحقيق حول هذا النصر حليف المظطهدين. لا زلت أبحث على أشخاص لا سيما نساء حضرن  في ديسمبر 1960 بوهران و الجزائر أو بمدينة أخرى من الجزائر. فالأمر يتعلق بتأليف كتاب يسرد نفس الذكريات".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول