جثمان شيخ المالوف يوارى الثرى بقسنطينة

ثقافة
9 ديسمبر 2016 () - الخبر أونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

شيعت اليوم الجمعة في جو مهيب جنازة شيخ المالوف محمد الطاهر فرقاني بالمقبرة المركزية لمدينة قسنطينة بحضور الوزير الأول عبد المالك سلال رفقة وزير الثقافة عز الدين ميهوبي وجمع غفير مكون من مسؤولين وفنانين ومواطنين وأقارب الراحل.

 

وذكر وزير الثقافة عز الدين ميهوبي في الكلمة التأبينية بالمسيرة الحافلة لفقيد الساحة الفنية الجزائرية واصفا إياه بأنه "رمز لمدينة بكاملها والذي أعطى للموسيقى الكلاسيكية الجزائرية كل معاني النبل و بالتزام مثالي".

 

و أضاف الوزير أن برحيل الشيخ "تكون الجزائر قد فقدت أحد كبار فنانيها الذي كرس حياته للحفاظ على فن موروث عن الأسلاف يسمى المالوف" مذكرا كذلك بالصفات الإنسانية و الفنية لمحمد الطاهر فرقاني. 

 

وأردف وزير الثقافة بأن محمد الطاهر فرقاني قد كرس 70 عاما من عمره في خدمة الهوية الثقافية و الفنية للبلاد مشيرا إلى ان الشيخ عرف كيف يربط بين عديد الأجيال.

 

كما التزم ميهوبي بنشر مذكرات الشيخ محمد الطاهر فرقاني وذلك تلبية لرغبة الراحل لتكون "مرجعا لتاريخ الموسيقى الجزائرية".

 

قبل ذلك تم وضع جثمان هذه القامة الفنية  بدار الثقافة مالك حداد حيث تمكن المئات من المواطنين و أصدقائه و أقاربه من إلقاء النظرة الأخيرة عليه و تقديم التعازي لأفراد عائلته و ذلك قبل أداء صلاة الجنازة بمسجد الأمير عبد القادر. 

 

 

وصرح بالمناسبة المغني ديب العياشي و هو يذرف الدموع من عينيه بأن الحاج "كان صديقا و أخا" مضيفا بأن الطاهر فرقاني كان نموذجا في "الطيبة والالتزام والتواضع والبساطة والإخلاص". 

 

من جهته عبر الفنان حمدي بناني الذي رافق الحاج الطاهر فرقاني طيلة 60 عاما عن حزنه مؤكدا بأن الفقيد كان بمثابة "أستاذا و سفير للموسيقى العريقة".

 

وأضاف يقول أيضا: "اسم محمد الطاهر فرقاني سيبقى مرتبطا بقسنطينة و بالمالوف".

 

للتذكير فقد انطفأت شمعة صاحب الأغنيتين الخالدتين "يا ظالمة" و "البوغي" بالإضافة إلى روائع أخرى أول أمس الاربعاء بباريس (فرنسا) عن عمر ناهز 88 عاما.

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول