فيس بوك تطلق "بوابة الآباء" ضمن مركز الأمان والسلامة

الخبر الرقمي
15 ديسمبر 2016 () - الخبر اونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

أعلنت شركة فيس بوك اليوم الأربعاء عن إطلاق “بوابة الآباء” Parents Portal الذي يهدف إلى المساعدة على رعاية المحادثات بين الوالدين وأطفالهم بشأن البقاء آمنين على الإنترنت.

وقالت الشركة في بيان إن الآباء يُقبلون يوميًا على فيس بوك لطلب النصيحة في المجموعات أو مشاركة صور أطفالهم أو البقاء فقط على اتصال بالعائلة في مختلف الأماكن.

وأضافت فيس بوك: “وقد يدور أيضًا بخلد العديد من الآباء تساؤلات حول الآلية التي يعمل بها فيس بوك عند التحاق أطفالهم. لهذا السبب نطلق اليوم بوابة الآباء، وهي قسم جديد من مركز أمان فيس بوك”.

وأوضحت الشركة أنه سواء كان لدى ولي الأمر حساب شخصي أو كان لدى طفله المراهق حساب على فيس بوك، فإن “بوابة الآباء” تضم بعض المعلومات الأساسية والنصائح لمساعدة أولياء الأمر على تحقيق أقصى استفادة من تجربتهم ومساعدة أطفالهم على خوض تجربته. “كما يسرنا أن نصلك بالخبراء المسؤولين عن السلامة على الإنترنت في جميع أنحاء العالم والذين يقدمون موارد مخصصة للآباء”.

وتنصح فيس بوك أولياء الأمور بـ :


1. أخبر طفلك بأن قواعد الأمان والسلامة الواجب اتباعها على الإنترنت هي نفسها قواعد الأمان والسلامة الواجب اتباعها خارجه.

وإذا كان أحد التصرفات لا يروقك، فلا تفعله للآخرين. وكما تخبر طفلك بضرورة النظر في الاتجاهين قبل عبور الطريق أو ضرورة ارتداء خوذة أثناء ركوب الدراجة، أخبره أيضًا بضرورة التأني قبل مشاركة أي شيء على الإنترنت.



2. حاول أن تكون قدوة حسنة لطفلك.

يسرى القول المأثور: “طفلك يقلد أفعالك وليس أقوالك” على الإنترنت كما يسري خارجه. وإذا وضعت قيودًا على الوقت المسموح فيه للطفل باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي أو الإنترنت (على سبيل المثال: عدم السماح بإجراء مراسلات نصية بعد الساعة 10 مساءً)، فالتزم أنت أيضًا بنفس القواعد.



3. احرص على المشاركة مبكرًا.

تشير البيانات إلى ضرورة مشاركة الآباء مع أطفالهم على الإنترنت بمجرد دخولهم على شبكات التواصل الاجتماعي. لذلك فكِّر في صداقتهم بمجرد انضمامهم إلى فيس بوك. وكما تُرسي تمامًا أسس الحوار والمحادثة مع أطفالك خارج الإنترنت في مرحلة مبكرة، عليك أيضًا إرساء هذه الأسس مبكرًا على الإنترنت. وننصحك بسرعة القيام بذلك إذ يصبح الأمر أصعب حال تأخرك. ويجب أن تتحدث مع أطفالك عن الأمور المتعلقة بالتكنولوجيا بصفة عامة حتى قبل انضمامهم إلى شبكات التواصل الاجتماعي. فقد يساعد ذلك على إرساء الأساس للمحادثات المستقبلية.

4. حدِّد اللحظات المهمة واغتنمها.

على سبيل المثال، عندما يحصل طفلك لأول مرة على هاتف محمول، تكون الفرصة مواتية لإرساء القواعد الأساسية. عندما يبلغ طفلك 13 عامًا ويصبح بإمكانه الانضمام إلى فيس بوك وشبكات التواصل الاجتماعي الأخرى، تكون الفرصة مواتية للتحدث عن المشاركة بأمان. وعندما يحصل طفلك على رخصة القيادة، تكون الفرصة مواتية لمناقشة ضرورة عدم إجراء مراسلات نصية أثناء القيادة.



5. ثق بنفسك.

عادة ما يمكنك التعامل مع أنشطة طفلك على الإنترنت بأسلوب الرعاية نفسه الذي تتبعه مع أنشطته خارج الإنترنت. وإذا وجدت أن طفلك يبدي استجابة أفضل للاتفاقات القائمة على التفاوض، فاكتب عقدًا توقعان عليه معًا. أو، ربما لا يحتاج طفلك لأكثر من معرفة القواعد الأساسية.



6. اطلب من طفلك أن يعلمك.

ألا تمتلك حسابًا على فيس بوك؟ أو ربما تكون مهتمًا بتجربة خدمة لبث الموسيقى؟ إذا كان طفلك على دراية بهذه التطبيقات والمواقع سابقًا، فقد يشكل مصدرًا رائعًا لتعليمك. وتتيح لك المحادثة أيضًا فرصة للتحدث عن الأمور المتعلقة بالسلامة والخصوصية والأمان. على سبيل المثال، يمكنك الاستفسار من الطفل عن إعدادات الخصوصية أثناء إعداد حسابك الخاص على فيس بوك. وكما يعلم معظم الآباء، غالبًا ما سيقدَّر الطفل حصوله على فرصة لتعليمك.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول