مزاد في البرلمان؟!

نقطة نظام
26 فبراير 2017 () - يكتبها سعد بوعقبة
0 قراءة
+ -

إذا صح ما يشاع عن استبداد المال الفاسد بقوائم المرشحين للانتخابات القادمة، فإننا أمام ميلاد ظاهرة جديدة في السياسة، وهي تحويل قيادات الأحزاب الكبرى إلى مناضلين عند أرباب المال الفاسد.

تحالف العدالة والبناء برئاسة جاب الله لا يهمه من أمر قوائم هذا التحالف سوى اسمين في العاصمة وقسنطينة، والاسمان لهما علاقة بموضوع المصالح المادية... قيادة حمس وحلفاؤها هي الأخرى لا يهمها سوى تأمين ترشح ڤانة ياسر عرفات وجعفر شلي لأسباب لها علاقة بموضوع المال، سواء كان حلالا أو حراما... وفي الأمر أيضا تأمين بطاقة الحماية بواسطة الحصانة البرلمانية!

الأرندي حزب قيل إنه وضع ما لا يقل عن 30 رجل أعمال على رؤوس القوائم عبر الدوائر الانتخابية... وقد اختار هؤلاء من بين الصناعيين أساسا، وقد مهد الأرندي لهذا الأمر عندما وضع على رأس المكاتب الولائية هذا النوع من المناضلين في حكاية إعادة هيكلة الحزب بعد عودة أويحيى... ولذلك تمت العملية بطريقة شبه سلسلة ومن دون شوشرة تذكر!

الأفالان هو الآخر اختار العديد من رجال التجارة وبارونات العقارات لترؤس القوائم... فتحول عضو المكتب السياسي عليوي إلى ناطق رسمي باسم ملك البطاطا، لفرضه على رأس قائمة الأفالان في سكيكدة، وتحول بوڤطاية إلى عرّاب لرجل أعمال لفرضه في قائمة سوق أهراس... وتحول المحافظ السياسي للأفالان في تبسة إلى داعية، باسم المحافظة أمام اللجنة الوطنية للترشيحات، يدعو لرجل أعمال.

أغلب المرشحين بهذه الصيغ المالية وليس النضالية زيفوا لهم الملفات النضالية، وبعضهم نقل من قارة إلى قارة أخرى بالنسبة للمهاجرين. وبعضهم لهم ملفات في العدالة ويتمتعون بالحصانة ويريدون تمديدها... والعديد من هؤلاء يهددون قيادات أحزابهم بالرئاسة لأنهم كانوا من الذين جمعوا الأموال لتمويل الحملة الانتخابية للعهدة الرابعة؟!

ولا تتحدثوا عما يحدث في الحزيبات الأخرى، حيث يجري شراء رؤوس القوائم جهارا نهارا، ويتم شراء التوقيعات أيضا من المواطنين بطريقة تجارية تخضع لبورصة شغالة أفضل من بورصة الجزائر... والأمن والداخلية لا ترى أي شيء من هذا الذي يحدث على مستوى الأحزاب ورجال المال... وكل الدلائل تشير إلى قرب ضبط قائمة برلمان بعيدا عن أعين الأمن والعدالة وعن إرادة المواطنين... لأن ضبط رؤوس القوائم يعني تحول الانتخاب إلى عملية شكلية لا قيمة لها... هذا هو الواقع. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول