"بينالي" الشارقة يخاطب الأرض والإنسان

ثقافة
9 مارس 2017 () - الشارقة : مبعوث "الخبر" مسعودة بوطلعة
0 قراءة
+ -

تنطلق غدا، الدورة الثالثة عشرة من "بينالي" الشارقة، تحت عنوان مبتكر جدا "تماوج" تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو مجلس اعلى حاكم الشارقة ويشارك في البينالي الذي يمتد على مدار سنة  اكثر من 70 فنانا من مختلف انحاء العالم .

وعقدت اليوم، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، ندوة صحفية بمقر المؤسسة، قدمت خلالها الخطوط العريضة لبرنامج الدورة 13 "بينالي" الشارقة 2017 وفالت في كلمتها الترحيبية، إن عنوان الدورة "تماوج" طرح جديد يأخذنا الى ضفاف مفاهيم تنبثق من جوهر الحياة التي نعيشها، عبر اربع ثيمات تتضمن "الأرض، المحاصيل، المياه، الطهي" وتهدف الى استكشاف مقاربات ابداعية وبحثية وادائية تتشابك فيما بينها لتكيل خطاب جمالي، مضيفة "ان هذا الخطاب ينتمي الى التجربة الحياتية والمعاينة المباشرة بقدر انتمائه الى التجريب و الاكتشاف".

وعادت رئيس مؤسسة الشارقة للفنون الشيخة حور بنت سلطان القاسمي في هذا السياق لتؤكد على دور بينالي الشارقة الريادي والحيوي في خريطة الفعاليات الفنية والثقافية العالمية، قائلة "لعب بينالي الشارقة منذ انطلاقته عام 1993، دوراً مهماً في تفعيل المشهد الفني في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، مشكّلاً منصة عرض لأهم ما تشهده الحركة الفنية حول العالم، ومساحة لتفاعل الفنانين وتبادل الأفكار والرؤى والمشروعات، وها هو يواصل دوره في دعم الفن والفنانين وتعزيز المشهد الفني والثقافي في المنطقة". وشددت الشيخة على قيم الحوار والتعاون وإعادة التشكيل المستمر التي يقوم عليها البينالي ما يتيح "إمكانات جديدة  لفهم دورنا في سياق عدم اليقين العظيم الذي نعيشه في عالم اليوم".

التماوج عبر أعمال  70 فنانا

قالت قيّمة البينالي  كريستين طعمة بدورها في كلمتها حول بر عن "تماوج" عنوان البينالي لهذا العام "الموج تقلّب في الشكل. والتقلّب، في حد ذاته، ليس بالأمر المحمود ولا هو بالمكروه. فحراك الموج، مدّاً وجزراً، هو تعاقب سرمدي بين التقدّم والتأخّر، لا يمضي قُدماً، وإنما يسري في فلكٍ دائري. مع ذلك، هو يحمل في طياته الطاقةَ والغذاءَ والإلهامَ والعافيةَ، كما يجلب معه، في الوقت ذاته، مآل التآكل والتخريب". وأضافت "في ظل تحوّلات مجتمعية وأخرى سياسية عصفت بأوضاعنا، إلى جانب طول المسافات التي فرّقت بيننا، جاءت مقاربتي لهذه الدورة من بينالي الشارقة أقرب إلى التفاعل الحيوي مع صدمة التغيرات، متحرّرة من شرطيّ الزمان والمكان، أو هي سلسلة من عمليات التنشيط والإحياء، بالإضافة إلى مقاربة الصيغ الممكنة التي تسائل ماهية البينالي، وما يمكن أن يصير إليه".

وقام الاعلاميون الذين جاؤوا من مختلف وسائل الاعلام المحلية والعالمية بجولة لالقاء نظرة على المعرض مع تقديم شروحات للقيمة على البينالي كريستين طعمة لمختلف الاعمال وتوقفوا مطولا امام التشكيلات الحداثية للفنان الفلسطيني خليل رباح.

للاشارة تمتد الدورة الـ 13 التي اختير لها عنوان تماوج وتجمع اكثر من 70 فنانا من مختلف اتحاء العالم الى اربع  مدن أخرى هي اسطنبول وبيروت رام الله، ودكار وتشتمل على معارض وبرامج من فصلين، يعقدان في كل من الشارقة وبيروت، ومشروعات تقام بالتوازي في كل من إسطنبول وبيروت وداكار ورام الله، ومنصّة للنشر الإلكتروني على الإنترنت. ويتزامن لقاء مارس 2017 على نحو استثنائي مع البينالي متضمناً حلقات نقاش، وحوارات، وعروض أفلام، ومجموعة متنوعة من عروض الأداء المرتبطة بالإطار المفاهيمي لبينالي الشارقة 13 المرتكز على أربع ثيمات مفتاحية هي: الماء والأرض والمحاصيل والطهي،. كما يقدّم برنامج أفلام بينالي الشارقة 13، مجموعة متنوعة من الأفلام المستقلة، تعرض أسبوعياً ابتداء من اليوم الى غاية 12 جوان القادم. ساعياً إلى خلق منصة مختلفة لمحبي السينما في دولة الإمارات. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول