غزة تصدر القلنسوة ليهود إسرائيل

منوعات
11 مارس 2017 () - الخبر أونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

تقوم ورشة خياطة، وسط مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة، بصناعة القلنسوة (كيباه) التي يرتديها اليهود المتدينون، ليتم فيما بعد تصديرها إلى اليهود.

 

ويروي صاحب ورشة الخياطة، محمد أبو شنب، من داخل ورشته: "نقوم بحياكة كل شيء في غزة للكيان الإسرائيلي، مثل الكيباه (قبعة مستديرة صغيرة) وبنطلونات وقمصان وفساتين".

 

إلا أنه يشكو من تردي قطاع الملابس بسبب الحصار الاحتلال، رغم قرار الأخيرة إدخال بعض التسهيلات لتصدير ألبسة من غزة لأسواقها.

 

هذا وقد استأنفت الورشة إنتاج الملابس وتصديرها إلى الكيان العام المنصرم، بعد سنوات من التوقف التام عن التصدير بسبب فرض إسرائيل حصارا مشددا على القطاع.

 

كما تفرض إسرائيل حصارا بريا وجويا وبحريا على قطاع غزة، منذ جوان 2006، إثر خطف جندي إسرائيلي، وتم تشديده في جوان 2007، بعد سيطرة حركة حماس على القطاع.

 

وقد شهد هذا القطاع الساحلي الذي يسكنه أكثر من مليوني نسمة، ثلاثة حروب إسرائيلية منذ نهاية 2008، خلفت آلاف القتلى والجرحى ودمارا كبيرا تضررت إثره جميع مناحي الحياة.

 

ولم يكن قطاع النسيج والملابس بعيدا عن هذه الأضرار حيث أسفرت الحروب الإسرائيلية هذه عن تدمير خمسين مصنعا بشكل كلي أو جزئي، بحسب أبو شنب، الرئيس السابق لاتحاد صناعة الملابس والنسيج الفلسطيني.

 

يذكر أن الحصار الإسرائيلي قضى تقريبا على عملية التصدير من غزة، ودفع اقتصاد القطاع إلى الإنهيار، وفقا للبنك الدولي والأمم المتحدة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول