عندما يتباهى السارق بما سرق

ثقافة
18 مايو 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور لوزيرة الثقافة الصهيونية، "ميري ريجيف"، أثناء مشاركتها في مهرجان "كان" ترتدي ثوبًا يحمل صورة المسجد الأقصى.

 

وظهرت ريغيف مرتدية فستانا رسمت على جزئه السفلي مدينة القدس، وذلك خلال مشاركتها في المهرجان.

 

 

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الوزيرة حرصت على ارتداء الفستان للتأكيد على أن القدس هي العاصمة الأبدية للكيان الصهيوني، على حد زعمها.

 

الفستان، من تصميم الصهيوني أريك أفيعاد هيرمان، واختارته الوزيرة بمناسبة حلول 50 عاما على احتلال القدس.

 

وأثارت الصور التي ظهرت فيها وزير الثقافة الصهيونية بفستان مرسوم على جزئه الأسفل صورة المسجد، الأقصى غضب النشطاء العرب على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقال أحد النشطاء: "لو أن هناك دولة مسلمة حقيقة لقامت الحرب بلا إذن.. ميري ريجيف، وزيرة الثقافة الصهيونية المتطرفة بثوب يحمل صورة المسجد الأقصى المبارك".

 

وأضافت إحدى الناشطات: "ميري ريجيڤ وزيرة ثقافة إسرائيل، تحتفل على طريقتها، بـ50 عامًا على احتلال القدس، بارتدائها هذا الثوب في مهرجان كان.. وبيننا من يسب صلاح الدين!"، فيما قالت أخرى: "وزيرة الثقافة الإسرائيلية بثوب يحمل صورة المسجد الأقصى المبارك.. عندما يتباهى السارق بما سرق".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول