النضال لتحسين السجون!

نقطة نظام
20 مايو 2017 () - سعد بوعقبة
0 قراءة
+ -

من الأحسن لأي مواطن جزائري رقيق القلب أن لا يتابع أخبار الشعب الفلسطيني وهو (يناضل) هذه الأيام لإطلاق سراح مساجينه من سجون الاحتلال الإسرائيلي!
جيلي الذي برمجت قواه العقلية على البرنامج الثوري للشعب الفلسطيني الذي يدعو إلى تحرير فلسطين من النهر إلى البحر! لا يستطيع أن يتابع هذا الجيل وقائع نضال الشعب الفلسطيني اليوم وهو يشاهد انحصار مطالب الفلسطينيين من تحرير أرض فلسطين إلى مطالب تحرير الأسرى الذين هم أسرى في الأرض المحتلة! أي النضال الفلسطيني قد أصبح طمومه هو تحرير المسجون الفرد الذي يبقى غير حر في أرضه! وقد يأتي على هؤلاء حين من الدهر ويصبحون في وضعية المطالبة بحرية الأسرى داخل السجن نفسه! خاصة وأننا سمعنا أن حركة انتفاضة المساجين بالجوع تتمحور حول المطالبة بتحسين ظروف السجن في الأكل والنوم بالزنزانات! الصورة بائسة ولكنها قريبة من الصورة التي كانت عليها الجزائر في الثلاثينيات والأربعينيات، فقد احتفلت فرنسا سنة 1932 بمرور مائة عام على احتلال الجزائر، وقد يئس الوطنيون الجزائريون من إمكانية تحرير البلاد من الاحتلال الفرنسي، فراحت مختلف الحركات الوطنية تتنافس في موضوع تحسين ظروف الاحتلال، فظهرت أحزاب جزائرية تطالب بالحرية داخل المنظومة الاستعمارية وتطالب بالمساواة بالمحتلين، بل وتعمد إلى دفع الشعب للانخراط في الاندماج داخل المنظومة الاستعمارية! تماما مثلما يفعل العديد من الفلسطينيين الآن وقد كان الكولون في الجزائر يرقصون فرحا لاستتباب أمر الاحتلال واستسلام الشعب الجزائري. تماما مثلما يستسلم الفلسطينيون اليوم للاحتلال واستغنوا عن فكرة تحرير فلسطين واستعاضوا عنها بتحرير الأسرى!
الفلسطينون وصلوا إلى هذه الوضعية عندما أصبحوا يتصرفون كدولة وهم بلا أرض وبلا حرية، فتحولت (دولتهم) إلى دولتين، واحدة في غزة وأخرى في رام الله، وتحول النضال من النضال للإطاحة بإسرائيل إلى نضال للإطاحة بحكام غزة أو حكام رام الله!
لقد كدت أن أبكي وأنا أرى النضال الفلسطيني لتحرير الأسرى يتم من طرف فصائل فلسطينية بواسطة مناضلين يمشون في مظاهرات، وهم يغطون وجوههم (بالكاغول) ما أتعس النضال الذي يتم بالأقنعة في قضية عادلة؟! فعندما لا تستطيع أن تناصر قضيتك العادلة بوجه مكشوف عليك أن لا تنصرها بالمرة؟!
نعم.. فلسطين ضيّعها الفلسطينيون أولا ثم العرب ثانيا، وقوة إسرائيل تكمن في ضعف إرادة الفلسطينيين والعرب في تحرير هذا الجزء من العالم العربي. هؤلاء الذين يتواجدون في سجون الاحتلال هم المظهر المشرّف الوحيد في النضال الهادف إلى تحرير البلد، والمطلوب هو زيادة النضال، وبالتالي زيادة عدد المساجين لتحرير البلاد وليس الاستعاضة عن تحرير البلد بتحرير السجناء! فالوطن العربي كله أصبح سجنا كبيرا للعرب، وبقعة الحرية الوحيدة فيه هي هذا الجزء الذي تحتله إسرائيل! فهل تحرر السجناء من السجن الصغير ليدخلوا في محتشد السجن الكبير؟!

 

[email protected]

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول