لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ

اسلاميات
3 يونيو 2017 () - د. يوسف بلمهدي
0 قراءة
+ -

إنّ القلب الّذي يفيض بالخير، ويشعّ بالنّور، لا يمكن أن يحجز الخير عن الخلق، ولا أن يمنع وصول النّور إلى الآخرين، فالنّاس معادن، وأشرفها نفوس الأنبياء، الّتي تحبّ إشراك الخلق في كلّ نعمة، وتقتسم الرّحمة مع الجميع، وتنادي النّاس بمليء فيها كي يركبوا سفينة النّجاة، ويكونوا من المهتدين، ولذا كاد النّبيّ صلّى الله عليه سلّم، أن يهلك نفسه حسرة على المعرضين، ومن فرط حبّه عباد الله كاد يبخع نفسه على أثارهم أسفًا، وهو يدعوهم بألطف حديث، وأعذب لسان، ويحنو عليهم بأعطف قلب وأرأف لبّ، فأبى أكثر النّاس إلاّ صدودًا.. لذا قال البيان الإلهي: {لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ} البقرة:272، تسكينًا لهذا القلب الوجيع، وتطمينًا لهذه النّفس الجريحة المتألّمة.
ولعلّ فيما ورد من أسباب النّزول أنّ بعض أصحابه كان يتأفّف من معاملة أهل الشّرك بالحسنى، كي يجنحوا للسّلم، فأرشدهم الحقّ بأنّ الإيمان ليس بالإكراه، وأنّه يجب أن تحافظوا على أخلاقكم ومعدنكم، فالنّاس معادن، كمعادن الذّهب والفضة، وكلّ ينفق ممّا عنده.. وكذلك يقال للأئمة والدّعاة، ومعلمي النّاس بالخير، أن لا تتغيّر قلوبهم قسوة حين تقابل دعوتهم بالرّفض، ولا أن ينتقموا ممّن صدّ عنهم، فالهداية ليست بأيديهم، وإنّما هي اختصاص مقام الألوهية، والله المستعان.
وهذه الهداية تسمّى هداية التّوفيق، لا طاقة للبشر بها، وأمّا هداية البيان والدّعوة وهي قسيم المعنى الأوّل، فهذا ما يجب على معلّمي النّاس الخير أن يفعلوه بإخلاص، وإنّما هم أجراء عند الله أينما وحيثما وكيفما أراد أن يعملوا عملوا ثمّ قبضوا الأجر المعلوم، وليس لهم ولا عليهم أن تصير الدّعوة إلى أيّ مصير فإنّ ذلك شأن صاحب الأمر لا شأن الأجير.

 

أستاذ بجامعة المسيلة وإمام ببوسعادة*

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول