الإقصاء يلاحق الغشاشين والمتأخرين والمتغيبين عن البكالوريا

أخبار الوطن
13 يونيو 2017 () - مصطفى بسطامي/ مراسلون
0 قراءة
+ -

تعرض العديد من المترشحين، خلال اليومين الأولين من امتحان نهاية التعليم الثانوي البكالوريا دورة جوان 2017، إلى الإقصاء لأسباب متعددة، أهمها الغش، والتأخر، والغياب. وفيما دعا التلاميذ وأولياؤهم إلى التراجع عن القرار، فإن المسؤولين المحليين والمركزين ذكروا بأن الإجراء قانوني وتم التحسيس به قبل انطلاق الامتحانات.

في البليدة، هدد أولياء تلاميذ برفع دعاوى قضائية ضد مسؤولين بمراكز إجراء امتحان البكالوريا، لإقصاء أبنائهم وحرمانهم من الدخول لإجراء امتحانات الفترة المسائية لأول يوم من الامتحانات، بسبب تأخرهم عن الالتحاق بمراكز الامتحان في الوقت الرسمي.

وبولاية الوادي، أكدت مصادر مطلعة من مديرية التربية إقصاء نحو 15 تلميذا، منها حالات بسبب الغش وحالات أخرى بسبب التأخر عن المهلة المحددة للدخول للامتحان.

من جهتها، سجلت مصالح مديرية التربية بولاية غليزان، منذ بداية انطلاق امتحان شهادة بكالوريا جوان 2017، حالة غش واحدة تتعلق بمترشح حرّ بأحد مراكز الإجراء بعاصمة الولاية، تمّ ضبطه من طرف الحراس يقوم بالغش باستعمال قصاصة صغيرة "حجاب". كما تمّ إقصاء 42 مترشحا حرا بسبب الوصول المتأخر. أمّا فيما يتعلق بالغيابات المسجلة بين أوساط المترشحين، فأكد مصدر بمديرية التربية، بأن العدد الإجمالي للمتغيبين إلى غاية اليوم الثاني بلغ أكثر من 1390 مترشحا.

وفي ميلة، تعرض 9 تلاميذ إلى الإقصاء من امتحان شهادة البكالوريا بعدد من مراكز الإجراء. ويعود سبب الإقصاء، حسب مصادر "الخبر"، إلى التأخر عن الوقت القانوني المحدد، ومس الإقصاء 3 تلاميذ بمركز عاتي عبد الحفيظ، من بينهم طالبة نجيبة بمعدل سنوي قدره 17 من 20، كما تم إقصاء ثلاثة آخرين من مركز 8 ماي 56 ببلدية الرواشد للأسباب نفسها، وبمركز رابح خدروش لقي طالبان المصير نفسه للسبب نفسه.

وفي بسكرة، ضبط، يوم أمس، الأساتذة المكلفون بالحراسة في امتحان البكالوريا بولاية بسكرة ثلاث حالات غش في حالة تلبس، ما كلفهم الإقصاء النهائي. واستنادا إلى مصدر مسؤول، فإن حالتين سجلتا بمدينة سيدي عقبة لطالبين ذكور كانا يغشان بطريقة كلاسيكية بواسطة قصاصات ورقية. أما الحالة الثالثة، فتخص طالبة من الأحرار بمركز الإخوة بركات بعاصمة الولاية ضبطت في حالة غش باستعمال هاتف نقال، ويبدو أنها فلتت من جهاز كشف المعادن الذي استعمل في جميع المراكز.

أما في ولاية تبسة، وحسب أرقام خلية الإعلام بمديرية التربية بتبسة، فقد سجل غياب 1784 مترشح في امتحان شهادة البكالوريا جوان 2017 من مجموع عام يقدر 18525 مسجلا لاجتياز الامتحان، أغلبيتهم من الأحرار. ويتوقع أن ترتفع النسبة في صفوف الأحرار بالنظر إلى مشاركة بعض الموظفين من قطاع التربية للتهرب من الحراسة، وآخرين من مؤسسات وإدارات وأسلاك رسمية لأجل تبرير الغياب أمام هذه الجهات وانتهاز الفرصة لتنقلات واغتنام الاستدعاءات للاستفادة من أيام عطلة.

من جهة ثانية، أوضحت المسؤولة لوكالة الأنباء عن ضبط 69 محاولة غش تتعلق أساسا باستعمال الهاتف النقال، أما الغيابات فسجلت نسبة 11.39 بالمائة، من بينهم 1.56 بالمائة بالنسبة للتلاميذ المتمدرسين والباقي يخص المترشحين الأحرار.

وأبرزت الوزيرة أن أي تأخر بعد الساعة التاسعة تماما سيحرم المترشح من المشاركة في الامتحان، مشيرة إلى أن عدم السماح للمترشحين بدخول قاعات الامتحان بعد الساعة التاسعة تماما "يندرج ضمن سلسلة الإجراءات المعتمدة لتأمين البكالوريا وضمان مصداقيتها". 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول