التأخرات..عدوى بكالوريا 2017 !

أخبار الوطن
14 يونيو 2017 () - مصطفى بسطامي
0 قراءة
+ -

عاش المترشحون لامتحان نهاية التعليم الثانوي، بكالوريا دورة جوان 2017، على أعصابهم في اليوم الثالث، بعدما وصفوا الأسئلة التي تضمنتها المواضيع بـ"الصعبة والمعقدة"، إضافة إلى تزامنها مع ارتفاع في درجة الحرارة أثرت على تركيزهم.

 

الفلسفة تربك الأدبيين وتباين آراء العلميين بخصوص موضوع العلوم

 

اجتاز، أمس، الممتحنون في اللغات الأجنبية مادة الفلسفة، وصفها مترشح من مركز إجراء ثانوية المقراني ببن عكنون بـ"المعقدة والطويلة"، قائلا إنه اختار تحليل النص لأنه "الأقل صعوبة" على حد وصفه، وشاركته تلميذة من مركز إجراء عمر لاغا ببوزريعة الرأي، باعتبارها الأسئلة لم تكن في متناول جميع المترشحين. وفي الفترة المسائية اجتاز الممتحنون مادة اللغة الفرنسية التي عولوا عليها كونها أساسية بالنسبة لهم، وتباينت آراؤهم بشأنها، لكنهم أجمعوا على أنها أسهل من الرياضيات في أول يوم، والفلسفة في ثالث يوم.

أما مترشحو شعبتي العلوم التجريبية والرياضيات، فأكدوا أن موضوع العلوم الطبيعية طويل، لكنه في متناول التلاميذ الذين اجتهدوا خلال السنة الدراسية، فيما عثر مترشحو تقني رياضي على صعوبات في حل موضوع التكنولوجيا، حيث ذكرت مترشحة من مركز إجراء المقراني أنه أجبر التلاميذ على استغلال كل الوقت المخصص للامتحان.

 

مسلسل التأخر يتواصل ومراكز مشلولة في الساعة الأولى

 

تكرر مسلسل تأخر التلاميذ عن إجراء امتحانات البكالوريا، سواء في الفترة الصباحية أو المسائية، رغم انخفاض عدد الحالات المسجلة مقارنة باليومين الأولين، حيث أوضحت ولية تلميذة في مركز إجراء القبة أنها تسكن في بن عكنون، وتنقلت في حدود الساعة السادسة صباحا إلى المركز لكي لا يقع أي طارئ من شأنه أن يحرم ابنتها من البكالوريا، وهو التصريح نفسه الذي أدلى به ولي تلميذ يسكن في برج الكيفان، الذي استيقظ في حدود الساعة الخامسة صباحا وخرج في السادسة ليلتحق بمركز إجراء عمر لاغا ببوزريعة قبل الوقت، وطالب بضرورة إعادة النظر في إجبار التلاميذ على اجتياز الامتحان في بلديات بعيدة عن مقرات سكناهم بعشرات الكيلومترات.

من جهة ثانية، لم يسجل تأخر التلاميذ فقط في اليوم الثالث، ولكن حتى الأساتذة والمؤطرين، حيث أوضح رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، سيد علي بن زينة، لـ"الخبر"، أن العديد من المراكز شهدت تأخرا في توزيع المواضيع، على غرار ما وقع في ثانوية العاشور بالعاصمة، وفي عنابة والمسيلة، وأرجع الأمر إلى بعض الإجراءات الإدارية الداخلية أحيانا والتي تسببت في تعطل التحاق الحراس بالأقسام الدراسية.

وبخصوص وضعية التلاميذ المقصين بالتأخر، دعا بن زينة إلى منح سلطة التقدير لمدير المركز، خاصة مع وجود حالات لا علاقة لها بإهمال التلاميذ، ولكن بظروف قاهرة، وأوضح أن عدد المقصين بسبب التأخر الذين أحصتهم المنظمة خلال الثلاثة أيام الأولى من امتحان نهاية التعليم الثانوي بلغ ألفي مترشح على المستوى الوطني.

 

ارتفاع درجات الحرارة يرهق المترشحين

 

تسبب ارتفاع درجات الحرارة أمس الثلاثاء في إرهاق التلاميذ المترشحين لامتحان نهاية التعليم الثانوي "بكالوريا" دورة جوان 2017، حيث عبروا جميعهم عن تأثير عامل الحرارة على مردودهم خلال الامتحان، خاصة في المراكز التي لا تتوفر على مكيفات.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول