صوموا تصحوا

اسلاميات
15 يونيو 2017 () - د. عبد القادر شاشــــــــي*
0 قراءة
+ -

”صوموا تصحّوا” قول مأثور يردّده كثير من المسلمين على أنّه حديث نبويّ شريف، مع أنّه حديث ضعيف السّند، إلاّ أنّه قويّ المتن والمعنى كما أعلن ذلك الشيخ الألباني، وذلك لتوافق هذا القول المأثور مع كثير من الأدلة النقلية من القرآن الكريم والسُنّة النّبويّة الشّريفة، ومع الأدلة العلمية والطبية الواقعية الصّحيحة الّتي تدعّمه وتؤكّده.
يُروَى عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه لما قدم المدينة صام يوم عاشوراء وثلاثة أيّام من كلّ شهر، ثمّ إنّ الله عزّ وجلّ فرض شهر رمضان، فأنزل قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} البقرة:183-184، فكان مَن شاء صام، ومَن شاء أفطر وأطعم مسكينًا فأجزأه، وإن كان الصّيام خيرا له، ثمّ إنّ الله عزّ وجلّ أوجب الصّيام على الصّحيح المقيم، وثبَّت الإطعام للكبير الّذي لا يستطيع الصّوم، فأنزل تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} البقرة:185، فنسخت هذه الآية ما قبلها من خيار الإطعام للّذي يطيق الصّيام وهو غير مسافر، وأكّدت وجوب الصّيام عليه.
يروى عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: ”ما ملأ آدمي وعاء شرًّا من بطن، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه” رواه الترمذي وحسّنه. يقول الإمام ابن القيم: ”مراتب الغذاء ثلاثة: إحداها مرتبة الحاجة، والثانية مرتبة الكفاية، والثالثة مرتبة الفضيلة، فأخبر صلّى الله عليه وسلّم أنّه يكفي لابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فلا تسقط قوّته ولا تضعف، فإن تجاوزها فليأكل بثلث بطنه، وهذا من أنفع ما للبدن وما للقلب، فإنّ البطن إذا امتلأ من الطّعام ضاق عن الشراب، فإذا أورد عليه الشّراب ضاق عن النّفس، وعرض عليه الكرب والتعب”.
كثر الحديث هذه الأيّام عن فوائد الصّيام من طرف العلماء والباحثين، والأطباء والمستشارين، وعن سرّ قوله تعالى: {وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ} البقرة:184، وبيّنوا أنّ الطب الحديث اكتشف أنّ الصّيام يمكّن الجسم من أداء وظائفه الحيوية بكفاءة، فكثير من الحيوانات تحبس نفسها أيّامًا وشهورًا في جحورها كالدببة مثلاً، تمتنع فيها عن الحركة وعن الطّعام، وتقوم بعدها بنشاط كبير.
وكتب علماء الإسلام القدامى والمعاصرون وحتّى غير المسلمين عن الآثار الصحيّة للصّيام. فمثلا يقول ابن القيم في كتابه القيم الطب النّبويّ: ”الصّوم جنّة من أدواء الرّوح والقلب والبدن، منافعه تفوت الإحصاء، وله تأثير عجيب في حفظ الصحّة، وإذابة الفضلات، وحبس النّفس عن تناول مؤذياتها، ولا سيما إذا كان باعتدال، وقصد في أفضل أوقاته شرعًا، وحاجة البدن إليه طبعًا.. ولمّا كان وقاية وجنّة بين العبد وبين ما يؤذي قلبه وبدنه عاجلاً وآجلاً.. فأحد مقصودي الصّيام الجنّة والوقاية وهي حمية عظيمة النّفع”.
فالصّوم إذًا نافعٌ للجسم يصفِّيه من رواسب السّموم النّاتجة عن تراكم الأغذية والأدوية، ويعمل على طرحها، ويحسن وظيفة الهضم، ويسهل عملية الامتصاص، ويحرق الشّحوم، وينقص الوزن، ويستخدم في علاج داء السكري، ويخفّف من ضغط دم الشّرايين، ويعالج مرض النِّقْرس، إلى غير ذلك من الأمراض العابرة أو المستعصية أو المزمنة، وينشط الخلايا، ويريح الكبد والكلى والطحال من العمل المتواصل الّذي ينهكها ويتعبها.
ويؤكّد هذا الكلام ما كتبه الطبيب الأمريكي ماك فادن الذي يعالج مرضاه بالصّيام قائلا ”كلّ إنسان يحتاج إلى الصّوم وإن لم يكن مريضًا، لأنّ سموم الأغذية تجتمع في الجسم، فتجعله كالمريض، فتثقله، ويقل نشاطه، فإذا صام خفّ وزنه، وتحلّلت هذه السّموم من جسمه، وتذهب عنه، حتّى يصفو صفاءً تامًا، ويستطيع أن يسترد وزنه، ويجدّد خلاياه، في مدّة لا تزيد عن 20 يومًا بعد الإفطار، فيحسّ بنشاط وقوّة لا عهد له بهما من قبل”. كما يؤكّد هذا أيضًا الإجماع الطبي على ضرورة الصّيام عن الطّعام والشّراب لمدّة 12ساعة قبل إجراء الفحوص الطبية الدموية لمعرفة الأمراض المختلفة.

 

باحث جزائري مختص في الاقتصاد والتمويل الإسلامي*

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول