نسب البطالة لدى الشباب تفوق 25 في المائة

مال و أعمال
20 يونيو 2017 () - حفيظ صواليلي
0 قراءة
+ -

كشفت تقديرات المكتب الدولي للشغل في تقريره ومعطياته الإحصائية، عن مستويات بطالة عالية لدى الشباب في الجزائر، حيث أشارت الهيئة الدولية، أن نسبة البطالة لدى الشباب الجزائري قدّرت برسم سنة 2016 بنحو 25.2 في المائة، وهو بالتالي يظل أعلى نسب البطالة مقارنة بالمتوسط العام المعلن عنه من قبل السلطات العمومية والمقدّر بـ 10.2 إلى 11 في المائة.

في نفس السياق، لاحظ تقرير المكتب الدولي للشغل، أن معدلات البطالة لدى الشابات من النساء يعادل ضعف المتوسط للرجال، بـ 41.5 في المائة مقابل 22.1 في المائة للرجال.

بالمقابل، فإن نسبة النشطين في السوق الموازية يظل معتبرا، حسب تقديرات الهيئة، إذ أشار تقرير المكتب إلى أن نسبة الشباب الذين لا يدرجون ضمن العاملين ولا الطلبة ولا في حالة تكوين، يقدّر بـ 21.2  في المائة، أي أن تعداد النشطين في السوق الموازية بالجزائر يفوق 2.2 مليون شخص إذا ما تم اعتماد إحصاء اليد العاملة النشطة المقدّرة بـ 10,6 مليون شخص، بينما يقدّر عدد البطالين بـ 1.4 مليون شخص.

أما على مستوى وضعية العمل، فإن التقرير يؤكد على أن 13.8 في المائة من الأجراء في الجزائر يعملون أكثر من 48 ساعة في الأسبوع، أما معدل عدد الساعات التي يتم القيام بها فعليا على مدار الأسبوع، فإنها لا تتجاوز42 ساعة وتظل معدلات المردودية ضعيفة مقارنة بالعديد من الدول.

على صعيد آخر، تكشف أرقام الهيئة الدولية، أن 36.4 في المائة من السكان الذين تجاوزوا سن التقاعد القانوني، لا يستفيدون من معاشات الشيخوخة.

وحسب توزيع النشاط الاقتصادي، فإن 61.4 في المائة من اليد العاملة النشطة، تتركز في قطاعات الخدمات، مقابل 30.3 في المائة في قطاع الصناعة و8.3 في المائة في القطاع الفلاحي، وتمثل فئة الشباب نسبة 24.7 في المائة من تعداد اليد العاملة النشطة 40.6 في المائة منها من الرجال.

بالمقابل تستفيد الرعاية الصحية من دعم الدولة، حيث أن حصة النفقات الصحية غير الممولة من قبل الأسر بالدفع المباشر تفوق 81.8 في المائة، أما النفقات العمومية الخاصة بالحماية الاجتماعية، فإنها تقدّر بـ 8.5 في المائة من الناتج المحلي الخام، أي في حدود 14 مليار دولار.

وفي وقت لم يتم تسجيل أي تغيّر في الأجر الوطني الأدنى المضمون منذ 2012 والمقدّرة بـ 18 ألف دينار، فإن الهيئة الدولية أشارت إلى أن متوسط الأجر في الجزائر قدّرت بنحو 35 ألف دينار جزائري، في وقت يتم تسجيل فوارق من قبل الهيئات الدولية بين أعلى الدخل وأضعف الدخل في الجزائر واتساع هذه الفوارق خلال العشريتين الماضيتين باستمرار.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول