ألمانيا تستعد لهجمات إلكترونية قبل قمة مجموعة العشرين

الخبر الرقمي
3 يوليو 2017 () - الخبر اونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -



تستعد ألمانيا لإمكانية حدوث هجمات إلكترونية محتملة مع اقتراب موعد قمة مجموعة العشرين G20 في هامبورغ الأسبوع المقبل من قبل مجموعات القرصنة أو الخلايا المرتبطة بالحكومات الأجنبية، وأن السلطات قامت مركز قيادة خاص على مدار الساعة 24/7، وذلك وفقاً لتصريحات آرني شونبوهم رئيس المكتب الفيدرالي الألماني لأمن المعلومات BSI.

وتتمثل مهمة هذا المركز بالدفاع والحماية من مثل هذه الهجمات، إلى جانب استعدادها لمواجهة أي عنف بدني، بحيث أن الحكومة الألمانية تستعد بشكل مكثف لأي شكل من أشكال الاحتجاج، كما أن الوكالة الفيدرالية لأمن المعلومات قلقة من كل شئ مثل التهديدات المستمرة لمجموعات مثل Anonymous وLulzsec التي قد تخطط وتنفذ هجمات سيبرانية لأهداف سياسية.

وقال شونبوهم انه لا يوجد لدى الوكالة معلومات عن هجمات محددة إلا انها نفذت ما يسمى اختبارات الاختراق لضمان سلامة شبكات الحاسب المعنية في الوقت الذي يجتمع فيه قادة الدول الاقتصادية العشرين الكبرى G20 في الفترة بين 7 و8 يوليو/تموز الحالي، وأن العشرات من خبراء الإنترنت مستعدين للرد على أي هجوم قد يحصل.

وتتجه الحكومة الألمانية إلى نشر حوالي 20 ألف رجل شرطة مع كلاب وخيول ومروحيات للتعامل مع عشرات الآلاف من المتظاهرين المتوقعين في هامبورغ، وأضاف شونبوهم أن الحكومة قد أدركت أن الناس قد يحتجون افتراضياً أيضاً بحيث انه ليس من الضرورة قطع 100 كيلومتر أو 1000 كيلومتر للاحتجاج طالما يمكنك القيام بذلك عبر الفضاء السيبراني الأسرع من ما هو عليه الحال في العالم الفعلي.

وأضاف أن المسئولين السيبرانيين الألمان ظلوا على اتصال وثيق بنظرائهم فى دول مجموعة العشرين الاخرى بما في ذلك الولايات المتحدة لحماية شبكات الحاسب وكاميرات المراقبة ومعدات الامن الاخرى، ويأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه ألمانيا لاجراء انتخابات وطنية في شهر سبتمبر القادم.

ويدور اعتقاد كبير بين الخبراء على امتلاك مجموعة القرصنة الروسية المسماة APT 28 صلات بالحكومة الروسية، وانها كانت وراء الهجمات على البرلمان الالمانى والاحزاب السياسية والمراكز الفكرية، ويبدو أن الهجمات مستمرة بهدف الحصول على معلومات يمكن استعمالها للتأثير على الانتخابات.

وصرحت وكالة BSI الأسبوع الماضي بأنها شهدت موجة جديدة من هجمات التصيد التي تستهدف الشركات والحكومة مستخدمة رسائل البريد الإلكتروني لدفع المستخدمين إلى النقر على الروابط التي تعمل على تحميل البرامج الخبيثة، وأن الوكالة تعمل بشكل وثيق مع الاحزاب السياسية الالمانية والمشرعين لزيادة وعيهم الأمني وتعزيز الامن.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول