أين السيادة يا سادة؟!

نقطة نظام
2 أغسطس 2017 () - يكتبها: سعد بوعقبة
0 قراءة
+ -

 السعودية أصبحت فعلا تمارس الحڤرة على الجزائر جهارا نهارا!
لقد اختارت السلطات السعودية الأسابيع الأخيرة لأداء فريضة الحج لتعلن للجزائريين أنه يتوجب عليهم دفع 2000 ريال سعودي إضافية عن كل حاج يريد الحج للمرة الثانية! الضريبة فرضتها السعودية على الحجاج الجزائريين من طرف واحد ودون مشاورات مع الطرف الجزائري، بالطبع لأن الجزائر لم يعد بها طرف يمكن أن يحتج أو يناقش السعودية عما يُفعل بالجزائريين، وقد وصل الأمر إلى حد فرض الضرائب على المواطنين الجزائريين من طرف السعودية، والحكومة الجزائرية لا ترى في هذا التصرف السعودي اعتداء على السيادة ألعن من اعتداء السعودية على السيادة القطرية؟!
واضح أن اختيار السعودية الأيام الأخيرة لفرض هذه الضريبة من طرف واحد هو وضع الجزائر أمام الأمر الواقع.. خاصة وأن أغلب الحجاج دفعوا ما عليهم لأداء شعيرة الحج... واشتروا التذاكر... وبالتالي فرض ضريبة عليهم من السعوديين في آخر لحظة هو نوع من الاحتيال على الحجاج... بحيث لا يستطيعون إلغاء الحج بعد أن دفعوا ما دفعوا، والسعودية فعلت ذلك لأنها تدرك بأن الحكومة الجزائرية أصابها من الوهن والهوان فأصبحت لا تستطيع حتى “نش” الذباب عن وجهها، فما بالك بالانتصار للحجاج.
إذا كان الهدف من فرض هذه الضريبة على الحاج الذي يحج أكثر من مرة هو التقليل من عدد الحجاج، كما تدعي السعودية، وليس فرض ضريبة لا معنى لها سوى السطو على الحجاج، إذا كان الهدف هو التقليل من عدد الحجاج، فلماذا لم تنصح السعودية الدول التي يحج منها هؤلاء أكثر من مرة بفرض الضريبة على الحجاج المعاودين للحج لصالح تلك الدول وليس السعودية؟! الأمر هنا له علاقة ببحث السعودية عن موارد مالية إضافية لتغطية ما أخذه “الحاج” ترامب!
اليوم باع لنا السعوديون الحج... وغدا سيبيعون لنا الصوم والزكاة والشهادة!
عندما قلنا لكم قبل سنوات إن وزارة الدين وديوان الحج عندنا ومن خلالهما الحكومة الجزائرية أصبحوا وكالة للسياحة الدينية للسعودية في الجزائر، لم تصدقوا، وها هي الأيام تثبت أن الحكومة السعودية تجرأت حتى على فرض ضرائب على المواطنين الجزائريين باسم الحج؟! إذا كانت الجزائر عندها “كوطة” للحجيج الجزائريين تتناسب مع عدد السكان، فما دخل السعودية في أن يحج من يحج.. مرة أو مرتين؟! إذا لم يكن الأمر له علاقة بالمساس بسيادة البلاد من خلال فرض ضرائب على المواطنين الجزائريين... وهو فعل يلغي حتى فكرة سيادة الدولة على مواطنيها؟!
هذه الحكومة وهذه السلطة البائسة فرطت في كل شيء حتى أبسط قيم السيادة.. فأصبح الناهبون للشعب الجزائري يتهافتون عليه، ووصل الأمر إلى حد فرض ضرائب دولة أخرى على الجزائريين، وكأن ضرائب الحكومة الجزائرية لا تكفي؟!




شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول