حركة المرور بالعاصمة:مخطط جزائري-اسباني مع الدخول الاجتماعي

مجتمع
2 أغسطس 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

كشف مدير المركز الوطني للوقاية والامن عبر الطرق, أحمد نايت الحسين, اليوم الاربعاء, أن المشروع الجزائري-الإسباني الخاص بتنظيم حركة المرور بالجزائر العاصمة سينطلق مع الدخول الاجتماعي المقبل وسيشمل في مرحلته الأولى 200 مفترق طرق.

 

وأوضح المسؤول في الندوة الصحفية التي خصصها لتقديم حصيلة حوادث المرور للسداسي الاول من السنة الجارية أن "المرحلة الاولى من تجسيد المشروع الجزائري-الاسباني الخاص بتنظيم حركة المرور بالجزائر العاصمة ستشمل من 200 الى 500 مفترق طرق على مستوى الجزائر العاصمة وسينطلق مع الدخول الاجتماعي المقبل".

 

وأضاف بهذا الخصوص أنه لتجسيد هذا المشروع الذي خصص له 15 مليار دينار جزائري, تم اعداد دراسات تقنية مسبقة لتحديد مواقع وضع اشارات المرور. 

 

وسيتم تجسيد هذا المشروع الذي سينجز من طرف الشركة الجزائرية-الإسبانية المسماة "حركية وإنارة بالجزائر العاصمة" طبقا للاتفاقية الموقعة شهر جويلية 2016 بين مؤسسة تسيير حركة المرور والنقل الحضري ومؤسسة صيانة الإنارة العمومية للجزائر العاصمة التابعتين لولاية الجزائر وشركتين اسبانيتين مختصتين في أنظمة تسيير حركة المرور. 

 

وتم تنصيب هذه الشركة المختلطة التي حصلت على الصفقة العمومية بالتراضي في ديسمبر 2016 وستتكفل ميزانية الدولة وميزانية ولاية الجزائر بتمويل المشروع دون مشاركة الطرف الإسباني الذي سيقتصر دوره على الانجاز والتسيير.

 

وفي موضوع آخر, أكد نايت الحسين أنه تم اقتراح إنشاء صندوق للسلامة المرورية يتم تمويله من الغرامات الجزافية ومساهمة وكلاء السيارات وشركات التأمين وهذا للتكفل المادي بالبرامج والسياسات الوطنية الخاصة بالوقاية من حوادث المرور دون اللجوء الى ميزانية الدولة. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول