1600 قتيل خلال النصف الأول لسنة 2017

مجتمع
2 أغسطس 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

 

أكد مدير المركز الوطني للوقاية و الأمن عبر الطرقات أحمد نايت الحسين  اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة  أنه تم تسجيل أزيد من 1.600 وفاة ضمن 12.358 حادث مرور خلال السداسي الأول لسنة 2017. 

 

و أوضح نايت الحسين أثناء ندوة صحفية أن "1695 شخص توفي في حوادث المرور خلال السداسي الأول لسنة 2017  مقابل 1.919 خلال نفس الفترة سنة 2016  أي انخفاض بنسبة 11.67 %".

 

وأشار مدير المركز أن هذا الانخفاض في نسبة الوفيات خلال السداسي أدى إلى تجنب وفاة 224 شخص مقارنة بنفس الفترة خلال السنة المنصرمة  مضيفا أن عدد الحوادث المسجلة من جانفي إلى جويلية هو 12358 مقابل 14238 خلال نفس الفترة من السنة الماضية".

 

قدرت نسبة انخفاض عدد حوادث المرور ب83ر1 % على مستوى المناطق الحضرية  أي انخفاض ب 143 حادث و 26.95 % على مستوى المناطق الريفية  أي انخفاض بـ 1.737 حادث.

 

وبهذه المناسبة  ذكر المسؤول أنه بالرغم من انخفاض عدد الوفيات غير أنه تم تسجيل ارتفاع في شهر مارس حيث تم تسجيل عدة حوادث مأساوية لاسيما في ولايات غرداية والواد وتيارت التي أفضت إلى وفاة 23 شخص.

 

أما بخصوص الجرحى صرح  نايت الحسين أن هذه الحوادث سببت جرح 17715 شخص مقابل 21290 ما بين جانفي وجويلية 2016 أي انخفاض بـ 3575 مشيرا إلى أن الانخفاض المسجل كان ما بين جانفي وفيفري 2017 حيث عرفت هذه الفترة انخفاضا في عدد الحوادث.

 

من جهة أخرى  أبرز ذات المسؤول أن المركبات الخفيفة المتورطة في الحوادث تمثل نسبة 72.91 % خلال هذه الفترة أي انخفاض بنسبة 14.03 %  في حين تعتبر المركبات ثقيلة الوزن السبب الرئيسي في الحوادث بنسبة 7.81 % أي انخفاض بنسبة 24.79 %.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الدراجات النارية التي تمثل 50842 أي 0.57 من حظيرة السيارات هي الأخرى متورطة في 12.02 % من الحوادث أي ارتفاع بنسبة 0.81 %.

 

أما بخصوص حافلات نقل المسافرين  فإن هذه الأخيرة متورطة في 2.98 % من الحوادث ما بين جانفي وجويلية أي انخفاض بنسبة 2.90 %.

 

وشدد مدير المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق على أن الشباب السائقين يمثلون نسبة كبيرة في الحوادث التي وقعت خلال السداسي الأول لسنة 2017 لأن الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و29 سنة هم سبب وقوع 44832 حادث أي نسبة 36.27 % من العدد الإجمالي لحوادث المرور.

 

وذكر في نفس السياق أن السائقين الحائزين على رخص السياقة أقل من خمس سنوات يمثلون نصف السائقين المتورطين أي بنسبة 49.53 %. 

 

وحسب قول المدير  فإن هذه الوضعية تدل في جزئها الأكبر على ضعف تعلم السياقة. كما أضاف أن السائقين المحترفين متورطين في 1985 حادث خلال نفس الفترة.  

         

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول