حاميها حراميها يا سعد!

نقطة نظام
13 أغسطس 2017 () - يكتبها: سعد بوعقبة
0 قراءة
+ -

 أخي سعد.. إنك تأخذ من جيبي 20 دينارا يوميا وبشعور إرادي مع سبق الإصرار والترصد ومنذ سنوات، لكن الآن فإنك تأخذ من جيبي مئة دينار أو أكثر، لأني أحيانا لا أجد يومية “الخبر” فأذهب مسافة 20 كلم لأشتري هذه اليومية، والسبب عمودك!
تابع معي، يرحمك الله، منذ أن أعلنت حكومة البؤس مهزلة الامتياز الغابي، اعلم أن غابات الجزائر سيتم القضاء عليها نهائيا، ومن طرف بعض حراس الغابات، عفوا حارقي الغابات.
منذ سنوات ذهبت إلى مكتب أعمال من أجل كراء سكن لصديق ليقضي عطلة الصيف في إحدى المدن الساحلية، وبعد نقاش مع صاحب الوكالة، قال لي بالحرف الواحد: إذا أردت أن تشتري 20 هكتارا بمليار سنتيم، فإن مديرية الغابات تمنحك عقد امتياز مدته 99 سنة قابلة للتجديد، فما عليك إلا أن تدفع 30%، وبعد 15 يوما يأتيك العقد ممضى من طرف الوالي.. صاحب الوكالة برلماني سابق؟
في كل الولايات، عندما يتم توزيع السكن الاجتماعي تقع قلاقل، والسبب أن السكن الاجتماعي يباع عن طريق مدام دليلة أو مكتب أعمال وبثمن 100 و160 مليون وعلى المستوى الوطني، لأن رؤساء لجان السكن يعمدون إلى وضع أناس في القوائم لهم فيلات، وعندما يثور الشارع البائس على ذلك يضعون أصحابهم، لأنه بعد الطعن الأول لا طعن ثاني، والحل هو حل الدوائر، لأن الدائرة أصبحت كالزائدة الدودية، ضرها أكثر من نفعها، أو كالختان، ضرورة حتمية لنظافة الأعضاء!
أحمد بن دريهم - الأوراس

❊ يا أحمد هل فهمت الآن لماذا طالبت أنا، منذ سنوات، بوضع سياسة محكمة لتوزيع الثروة على مختلف مناطق البلاد، بما يضمن العدالة والتوازن الجهوي في توسيع الفساد بعدالة على المستوى الوطني، لأنه لا يعقل أن توزع ثروة البترول عبر الجهاز الوطني للسرّاق، وفي نفس الوقت يكون كل السرّاق من جهة واحدة أو من دوّار واحد!

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول