"أطراف تحاول إعادة سيناريو سنة 1998"

أخبار الوطن
4 سبتمبر 2017 () - الخبر اونلاين
0 قراءة
+ -

اتهم الأمين العالم لحزب جبهة التحرير الوطني الأطراف الداعية لتطبيق المادة 102 من الدستور بمحاولة إعادة سيناريو سنة 1998 عندما استقال الرئيس السابق اليمين زروال من منصب رئيس الجمهورية.

 

وقال ولد عباس على هامش افتتاح الدولة العادية للبرلمان اليوم الاثنين أن "الرئيس بوتفليقة بخير"، وأضاف مخاطبا الصحفيين " صحته في حالة عادية، أقولها وأعيدها باعتباري طبيبا، صحته عادية ويتحمل مسؤوليته التامة كقاضي أول للبلاد بطريقة طبيعية".

 

وفي رده عن سؤال حول غياب الرئيس عن المحافل الدولية، استشهد ولد عباس بالرئيس الأمريكي فرونكلين روزفلت الذي قضى حسبه 3 عهدات ونصف على كرسي متحرك، ووقع على معاهدات ذات أهمية كبيرة.

 

وتابع ولد عباس "ما يقال حاليا يذكر بالتصريحات خلال صيف سنة 1998 خاصة في الصحافة، والتي أدت لاستقالة الرئيس اليمين زروال بعد ثلاثة أشهر، البعض يريد إعادة نفس السيناريو، لكن الذي لا يعرف بوتفليقة سيخطئ".

 

من جهته قال ولد عباس أنه الحزب أحصى ما يقارب 51.000 ملف ترشح  تحسبا للانتخابات المحلية المرتقبة في 23 نوفمبر.

 

وأكد ولد عباس أن حزب جبهة التحرير الوطني "بصدد دراسة كل ملفات الترشح الذي وصل عدادها إلى 51.000"، مبرزا أن هذا الرقم يبرز "الصحة الجيدة" للحزب.

 

ولاحظ الأمين العام ان "الأبواب مفتوحة أمام مناضلي الحزب الذين لهم حرية اختيار من يمثل المواطنين في الانتخابات المحلية".

 

وأضاف ولد عباس أن "الأولوية في اختيار الملفات أعطيت للنساء والشباب وخاصة الأشخاص المؤهلين"، مبرزا أنه قدم تعليمة لمناضلي الحزب قصد القيام بعمل جواري للاستجابة في حال انتخابه "لانشغالات المواطنين".

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول