قنبلة بيونغ يانغ الهيدروجينيّة غيّرت سطح الأرض!

منوعات
6 سبتمبر 2017 () - الخبر أونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

تسبّبت التجربة النوويّة التي أجرتها كوريا الشماليّة الأحد، بانهيارات أرضيّة في منطقة الانفجار ومحيطها، كما تُظهر الصور التي التُقطت عبر الأقمار الإصطناعيّة ونشرت الأربعاء.

وأحدثت التجربة النوويّة السادسة التي أجرتها بيونغ يانغ، زلزالاً بقوّة 6.3 درجات، بحسب ما أعلن المعهد الجيولوجي الأمريكي. وتبعت الزلزال هزّة بقوّة 4.6 درجات، الأمر الذي أثار أسئلة حول احتمال حصول "انهيار" في موقع الانفجار وانتشار المواد المشعّة في الأجواء.
وأكّدت بيونغ يانغ الاحد، انّها أجرت تجربة ناجحة على قنبلة هيدروجينيّة، يُمكن تحميلها على صاروخ باليستي عابر للقارات، ما أثار تنديداً دوليّاً قويّاً وفاقم التوتّرات.

ونشر موقع "نورث 38" التابع لجامعة "جونز هوبكينز" في واشنطن، صوراً التقطتها أقمار اصطناعيّة الإثنين تُظهر تغيّرات على سطح الأرض في منطقة بونغي ري، الموقع الرئيسي للتجارب النوويّة الكوريّة الشماليّة. إذ تطايرت قطع من الارض في الهواء، وجرّت الانزلاقات الارضيّة مواد غير محدّدة الى الأنهر.

وكتب الخبراء في موقع "نورث 38"، أن "الاضطرابات التي أحدثتها التجربة النوويّة الأخيرة، أكثر وأوسع من تلك الناتجة عن التجارب النوويّة الكوريّة الشماليّة الخمس السابقة. لا يبدو أن الانهيار أحدث حفرة كما توقّعت المذكرة التي صدرت بعد التجربة".

وقدّرت سيول قوّة الانفجار بـ 50 كيلوطن. فيما أشار باحثون أمريكيّون، الى أن قوّة الانفجار بلغت 100 كيلوطن أو أكثر. وقدّرت اليابان من جهتها، أن قوّة القنبلة بلغت 120 كيلوطن، أيّ أكبر بثمانية أضعاف من قوّة القنبلة الأمريكية التي دمّرت هيروشيما عام 1945 والبالغة 15 كيلوطن.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول