"لا تحاولوا الإيقاع بيني وبين غلام الله"

أخبار الوطن
6 سبتمبر 2017 () - الخبر اونلاين
0 قراءة
+ -

يبدو ان وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى لم يستسغ الانتقادات التي طالته نتيجة الاختلالات التي عرفتها البعثة الجزائرية خلال حج هذا العام فراح يهاجم منتقديه عن طريق صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، ومؤكدا أنه لا خلاف بينه وبين رئيس المجلس الإعلامي الأعلى عبد الله غلام الله.

 

وصب عيسى جام غضبه على منتقديه متهما بعض المواقع الأخبار الالكترونية والجرائد بمحاولة تشويه صورته منذ توليه شؤون الملف الديني في الحكومة، قائلا "قرأت (مقالات)  وما زالت إلى الآن ..... وكأنني أنا المسؤول عن تضييع الأندلس... بل سمعت فيما يسمعه الملاحظ قرع طبول الفتنة وحسيس أقدام أرباب النميمة ووساوس شياطين الإنس للإيقاع بيني وبين أستاذي وصاحب الفضل عليَ السيد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى الدكتور بوعبد الله غلام الله حفظه الله".

 

وجدد عيسى وفاءه لوزير الشؤون الدينية السابق الذي ترعرع تحت رعايته أربع عشرة سنة في تسيير شؤون التوجيه الديني وجهاز التفتيش، مؤكدا انه تعلم منه مبدأ مخالطة الحجيج والاستماع إلى انشغالاتهم، واضاف عيسى " ما بيني وبين أستاذي الشيخ بوعبد الله غلام الله غير قابل للاشتعال !!!فلا ترهقوا أنفسكم بالنفخ في الرماد البارد، وانصرفوا إلى ما ينفعكم رحمكم الله !!!".

 

واستشهد عيسى بنجاح البعثة الجزائرية في تاطير حج 2017 بمؤسسة الطوافة وسلطات المملكة العربية السعودية التي قالت أن الجزائر هي البلد الوحيد الذي يخالط فيه الوزير حجيج بلده ويجلس إليهم وينام وسطهم حسب ما اضاف الوزير.

 

وكان شريط فيديو نشره الديوان الوطني للحج والعمرة أظهر تهجم محمد عيسى على الوزير السابق الذي اشرف على القطاع عبد الله غلام الله.

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول