تونس تطرد الأمير المغربي مولاي هشام

العالم
8 سبتمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

كشفت تقارير إعلامية، اليوم الجمعة، عن طرد السلطات التونسية للأمير مولاي هشام ابن عم الملك المغربي محمد السادس من أراضيها بعد ان حل بها من أجل إلقاء محاضرة.

 

وأضافت المصادر ذاتها أن خمسة رجال شرطة بلباس مدني، حلوا بفندق موفنبيك الذي يقيم فيه الأمير مولاي هشام، وقاموا باصطحابه إلى مفوضية الشرطة من أجل الاستماع إليه. دون ذكر المزيد من التفاصيل.

 

وبحسب نفس المصادر، فقد رافق رجال الشرطة الأمير العلوي إلى غرفته في الفندق لتغيير ملابسه، وحزم حقائبه، ليتم بعد ذلك اقتياده إلى مفوضية للشرطة ومن هناك نقل إلى المطار في سيارة للشرطة، قبل أن يغادر إلى فرنسا على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية.

 

وطالب الأمير من رجال الأمن وثيقة مكتوبة وعليها الأمر بترحيله خارج التراب التونسي، لكنهم رفضوا إعطاءه أي شيء، ورافقوه إلى مطار قرطاج، حيث استقل الطائرة إلى باريس.

 

وأكدت ذات المصادر أن رجال الشرطة، عاملوا الأمير بلطف وبحسن خلال نقله من الفندق إلى المطار دون الكشف عن الأسباب الكامنة وراء ترحيله من الأراضي التونسية.

 

يعتبر الأمير مولاي هشام العلوي ابن عم الملك الحاكم في المغرب محمد السادس. والاثنان لهما العمر نفسه تقريبًا وقد تربيا سوية. أمَّا الأمير هشام العلوي فهو يحمل وبسبب قربه النسبي من الشعب لقب "الأمير الأحمر"، في حين أنَّ لقب مولاي يرمز إلى أنَّه من سلاسة النبي.

 

وفي الأعوام الأخيرة وجّه الأمير هشام أكثر من مرة في الصحافة الفرنسية عدة انتقادات إلى سياسة وطنه.

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول