توقيف سفاح في قالمة

مجتمع
18 سبتمبر 2017 () - قالمة: إبراهيم غمري
0 قراءة
+ -

استفيد مساء أمس الأحد من مصادر مطلعة بڨالمة، أنّ مصالح الشرطة القضائية لأمن ولاية ڨالمة،تمكنت من توقيف خمسيني يشتبه في اقترافه لجريمة القتل البشعة التي اقترفت بوحشية في حق رب عائلة وزوجته وولدهما، داخل منزلهم العائلي بحي عبد المجيد بولحفة ببلدية هيليوبوليس في ڨالمة ، في السادس من شهر أفريل العام 2016 .

 


استنادا من مصادر مطلعة بڨالمة، فإن المشتبه فيه الذي يشتغل كشرطي خارج إقليم الولاية، أوقفته مصالح الشرطة القضائية، وقدمته يوم أمس أمام الجهات القضائية، التي أمرت بإيداعه الحبس،كما انه يظل محلّ تحقيقات معمّقة من الجهات المختصة .

 


ويجهل ما إذا كان المشتبه فيه قد اعترف بالتهم المنسوبة إليه، في الوقت الذي تحدثت فيه بعض المصادر عن معرفته الكافية لربّ العائلة المبادة، كونه كان من الجيران القدامى بحي بن طبولة من ذات البلدية.

 


وترجع هذه الجريمة البشعة إلى نحو سنة ونصف ، حيث استيقظ سكان مدينة هيليوبوليس على وقع إبادة 03 أفراد من عائلة واحدة، الأب الذي يشتغل بقطاع التربية والتعليم الذي قتلت بآلة حادة وجعل داخل الصندوق الخلفي لسيارته داخل مرآب المنزل، زوجته التي لم تتجاوز 38سنة وطفلهما البالغ 05سنوات وقت حدوث المجزرة.
وعرف سير التحقيقات في هذه الجريمة النكراء ،مخاضا عسيرا مثلما سبق وتناولته "الخبر" من قبل . كما شغلت الجريمة المجزرة الرأي العام الڨالمي وعبر العديد من مناطق الجهة الشرقية وربوع الوطن ، التي انتظرت لحظة توقيف الجاني أو الجناة ، وفكّ لغز الجريمة التي اقترفت بوحشية ، ولثاني مرة بعد تلك التي كان سبق وأن اهتزت على وقعها مدينة حمام دباغ ، شهرفيفري من سنة 2008 ولا يزال مقترفوها مجهولين إلى اليوم.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول