احتجاجات على السكن الريفي والاجتماعي بڨالمة

مجتمع
18 سبتمبر 2017 () - قالمة:إ.غمري
0 قراءة
+ -

تجمّع ،اليوم الاثنين، عشرات طالبي السكن الاجتماعي الإيجاري ببلديتي ڨالمة وهيليوبوليس، أمام مقرّي الدائرة والبلدية، للمطالبة بتسريع عملية دراسة ملفاتهم الخاصة بطلب السكن الاجتماعي،والمودعة منذ عدّة سنوات حسبما ذكر محتجون.

 

وقد اشتكى المحتجون ببلدية ڨالمة من طول انتظار دراسة ملفاتهم ،التي ترجع إلى عدة سنوات، مفيدين بتردّي أوضاعهم السّكنية وشدة حاجتهم للسكن. وألحّ محتجون تجمعوا أمام مقر دائرة قالمة ، على توزيع حصة 1200 مسكن بالمدينة الجديدة بواد المعيز، التي قالوا بأنها جاهزة وتنتظر التوزيع فقط ، حيث ناشدوا سلطات الولاية بالتدخل وتوزيع هذه السكنات ، لحاجة المواطنين إليها مثلما قالوا.

 

وتشكّل قضية عدم إنجاز شبكات الكهرباء والغاز والماء والطرقات، العائق الكبير في كل مرة ، في تأخّر توزيع الحصص السكنية على مستحقيها بولاية قالمة ، حيث تظل المساكن منجزة والتهيئة الخارجية تنتظر وسط تعقيدات جمّة، يدفع ثمنها المواطنون الذين يعانون ،حسب شهادات لمعنيين بمواقع حصص سكنية عالقة عمليات توزيعها بسبب هذه الشبكات.

 

وببلدية هيليوبوليس ، تجمع العشرات من المواطنين أمام مقر المجلس الشعبي البلدي ، مطالبين بحصص من السكن الريفي والاجتماعي .وقد ناشدوا مسئولي البلدية ولجنة توزيع السكن بالدائرة ، بدراسة ملفاتهم وإشهار قوائم المستفيدين . وبمرور الوقت ، صعّد المحتجون من سقف مطالبهم ، رافعين مطلب تسوية انشغال البطالة ونقص إعانات السكن الريفي،لتتطوّر الأمور إلى حالة من الفوضى ، تطلّبت انتشار تعزيزات أمنية بمحيط البلدية، تحسبا لنزلاقات من بعض المحتجين.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول