رخص استيراد السيارات والسيراميك ومواد التجميل ما تزال قيد الدراسة

مال و أعمال
19 سبتمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

قال وزير التجارة محمد بن مرادي اليوم الثلاثاء بالجزائر أن مصالحه  لم تفصل بعد في ثلاث ملفات متعلقة بالاستيراد عن طريق الرخص ويتعلق الأمر بالسيارات السيراميك ومواد التجميل. 

 

 واوضح بن مرادي في تصريح للصحافة على هامش يوم دراسي حول اشكالية تخفيض السكر والملح والمواد الدهنية في الأغذية انه في 2017 هناك تقريبا ثلاث ملفات متعلقة بالاستيراد عن طريق الرخص ينتظر الفصل فيها بعد الانتهاء من دراستها. 

 

وقال المسؤول الأول عن قطاع التجارة " بقيت ملفات لم يتم الفصل فيها على غرار  السيارات و مواد التجميل و السيراميك  والتي لا تزال قيد الدراسة".

 

في هذا الصدد قال السيد بن مرادي  ان "هناك لجنة تزاول أشغالها بصفة مستمرة  وتعكف على توزيع هذه الرخص"ي مؤكدا أن  هذه الأخيرة على وشك الانتهاء من عملها.

 

من جهة اخرى قال الوزير انه تم الفصل في اغلبية المواد و المنتجات المعنية برخص الاستيراد.

 

وفيما يتعلق بالسلع التي تخضع  لرخص الاستيرادي قال الوزير أن هناك  22 فئة من المنتوجات موجودة في القائمة و ذلك في إطار القرار الذي اتخذته الحكومة منذ ثمانية أشهر مضيفا انه تم الفصل تقريبا في مادة  الحديدي اللحوم و مواد اخرى لم يذكرها. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول